رئيس مجلس الإدارة.. هو السبب

كفاح الكعبي

--تتكرر دائماً المطالبة برؤوس مجالس الإدارات عندما تبدأ الفرق بالخسارة، وعندما تخفق في تحقيق النتائج، فكم من المشجعين طالبوا بإقالة رؤساء مجالس إدارة أنديتهم بسبب عدم تقديم الفريق للعروض الجيدة، أو بسبب تدهور النتائج، والأمثلة حاضرة أمامنا في الدوري الإماراتي وهي كثيرة، فما إن يخسر فريق أو يتكرر إهداره للنقاط حتى نرى مشجعي الفريق يتهمون مجلس إدارة النادي بالتقصير وعدم الاستعداد الجيد وإعداد الفريق بشكل أفضل خلال الفترة الصيفية. والحق يقال إن بعض الأندية قامت خلال فصل الصيف بالتخلي عن أكثر من لاعب متميز في فرقها دون إيجاد البدائل المناسبة، ما أدى إلى استمرار معاناتها خلال الموسم، وقد تجد نفسها خارج دوري المحترفين، ولكنني من ناحية أخرى أحترم الفرق التي استعدت جيداً قبل بداية الموسم واهتمت بالتعاقدات الداخلية والخارجية في الوقت نفسه، وضمت نجوم عديدين ادخلوا فرقهم في صلب المنافسة، والمثال على ذلك الأندية الثلاثة التي تتصارع على قمة الدوري الإماراتي للمحترفين، الجزيرة والاهلي والعين، فلقد عملت هذه الفرق كثيراً خلال توقف الموسم وخططت إداراتها بالتنسيق مع المدربين، الذين لم يُفنش منهم احد حتى الآن، على المنافسة والاستعداد لأول دوري محترفين باحترافية متميزة، لذا نجحوا في تجاوز بقية الأندية التي قام بعضها بتغيير أكثر من لاعب أجنبي ومدرب، بينما كانت الفرق الثلاثة الأكثر ثباتاً وبروزاً وموضوعية خلال الفترة الماضية من دوري المحترفين، وهنا يجب أن أشيد بالأندية التي تعرفت إلى أخطاء بداية الموسم وقامت بالاعتراف بالخطأ وسعت إلى إبرام اتفاقيات مع لاعبين جدد استعارتهم من أندية أخرى، حتى ولو بشكل مؤقت، ومثال على ذلك ما قام به نادي الوصل عندما قام باستعارة أكثر من لاعب عيناوي مميز، فمن جهة ارتفع مستوى أداء الفريق وحصد تسع نقاط في ثلاث مباريات، ومن جهة أخرى استفاد العين باستمرار لاعبيه الذين لم يكن لديهم فرصة للعب، باللعب والاحتفاظ بالياقة البدنية، بل انه أعاد اكتشاف بعض المواهب التي لم تجد الفرصة للظهور هذا العام ولأسباب مختلفة، ولكن هذا هو احد وجوه الاحتراف السعيدة، فقبل أشهر لم يكن لدينا الكثير من الجماهير التي تتوقع رؤية لاعبيها يلعبون في ناد آخر لفترة محدودة ثم يعودون لفرقهم، فلقد كان ذلك غير مقبول عاطفيا، بينما اصبح اليوم واقعاً عملياً لتثبت التجربة نجاها وتميزها.

--13 ميدالية ملونة حصدها منتخبنا للسباحة في بطولة الخليج التي أقيمت الأسبوع الماضي في الدوحة، وتألق فيها نجما المنتخب الوطني عبيد الجسمي ومحمد الغافري صاحبا نصيب الأسد منها، وتم تسجيل أرقام جديدة للدولة في مختلف السباقات، فمبروك لهؤلاء الأبطال ولهذا المنتخب وللاتحاد الجديد للسباحة وللمدرب شمس ولكل أعضاء الأجهزة الفنية للمنتخب البطل، فألف مبروك.

--سقط الزمالك في فخ التعادل، ومازالت معاناته مستمرة بعد تعادله أول من أمس مع فريق الاتصالات بهدف لكل منهما، ليحتل المركز التاسع، وهذا المركز لا يليق بفريق كبير مثل الزمالك الذي ظهر بشكل أفضل من مبارياته السابقة وتعملق شيكابالا نجمه الأصفر في الشوط الأول وتقدم في الشوط الثاني إلا انه لم يستطع المحافظة على الفوز فاجبر على التعادل، بينما استمر الاهلي في المركز الأول رغم تعادله مع بتروجيت.

kefah.alkabi@gmail.com

طباعة