«الزعيم يرفض التسليم»

كفاح الكعبي

--رفض الزعيم التخلي عن النقاط الثلاث فعاد إلى دار الزين بنقطة غالية استحقها، بعد أن تأخر طوال الشوط الأول بهدفين نظيفين، حيث قدم الأهلي في الشوط الأول عرضاً رائعاً ومثيراً وسجل فيه هدفين بواسطة المصري المتألق حسني عبد ربه من ضربتين ثابتتين فشل معتز بمتابعتهما، لكن الشوط الثاني شهد عودة الزعيم عن طريق فالديفيا وسنغاهور في اللحظات القاتلة ليتعادل الفريقان لعباً ونتيجة، ليصعد الجزيرة إلى المركز الأول بفارق الأهداف ليستمر الصراع الثلاثي نحو اللقب. بالتأكيد النتيجة لم تأتِ لمصلحة الأهلي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز إلا أن شايفر ونجوم الزعيم رفضوا الخسارة بعد أن اعتقد نجوم الأهلي بأن المباراة «بالجيب» ليدفع هيسك ولاعبوه الثمن غالياً وتستمر الصدارة للجزيرة حتى الجولة المقبلة، ويبدو أن التوقع صعب جداً في دوري المحترفين الذي يأبى أن يترك فريقاً يرتاح بالصدارة لفترة طويلة، لتنتهي مباراة القمة هذا الأسبوع بالتعادل الذي كان أشبه بالخسارة للأهلي الذي لم يكن يفصله عن الفوز سوى ثوانٍ قليلة، لكن هذه كرة القدم التي لا تعترف إلا بصفارة الحكم الأخيرة.

--من حق النصر والإدارة النصراوية أن تحتج على نتيجة مباراة فريقها أمام الجزيرة والظلم الكبير الذي تعرض له العميد، عندما قام الحكم باحتساب ضربة جزاء غير صحيحة للعنكبوت سجل منها الهدف الثالث، رغم انه أشار قبل ذلك بثوانٍ إلى ضربة حرة مباشرة إثر عرقلة سوبيس خارج منطقة الجزاء، بالتأكيد مراقب الخط رأيه مهم، لكن ليس على الحكم أن يغير قراره خصوصاً عندما يكون أقرب للكرة، ولكن إذا صدق حديث النصراويين بأن الحكم اعترف بخطأ احتسابه ضربة الجزاء، فما هو ذنب نادي الجزيرة الذي كان متفوقاً من دون ضربة الجزاء 2/1 بأن تعاد المباراة بسبب خطأ للحكم ليس للفريق أي دخل فيه، ثم ان الحكم ليس لديه الحق في التصريح بأن الهدف صحيح أو لا، فعليه فقط كتابة تقريره ولجنة الحكام هي التي تقرر صحة ضربة الجزاء الظالمة «بشهادة كل الشهود والكاميرات» من عدمها.

--صمود عجمان البطولي قلب أفراح الشوط الأول الوحداوي إلى أحزان، فرغم الاندفاع الوحداوي غير الطبيعي بالأمس، وعدد الفرص التي لا تحصى ولا تعد، والتي أضاعها أصحاب السعادة، إلا أن عودة عجمان البرتقالي للمباراة بهدفين رائعين بعد الارتداد الوحداوي وأخطاء المدافعين، خصوصاً مراد العيني الذي تسبب في هدف وسجل الهدف الآخر في مرماه ليثبت البرتقالي أن الفوز للفريق المجتهد ولتستمر المأساة الوحداوية من دون حلول، رغم كل تغييرات المدرب الجديد برغر، فمبروك لعجمان وللكابتن عبدالوهاب عبدالقادر وإلى البرتقاليين كافة على هذا العرض المشرف الذي اثبت أن هذا الفريق هو أكثر فرق الدوري مقاتلة وعزماً تصميماً على الفوز.

--أعزائي القراء سيحتجب هذا العمود لمدة 15 يوماً بسبب إجازتي السنوية التي تأخرت كثيراً هذا العام بسبب الحادثة، لكننا سنعود معكم ومع العمود قبل دورة الخليج بأيام إن شاء الله، فالابتعاد عن القراء عذاب لا يعرف قدره إلا كتاب الأعمدة.

طباعة