«صغار بالسن كبار بالأفعال»

كفاح الكعبي

لربما كانوا صغاراً بالسن ولكنهم أثبتوا أنهم كبار بالأفعال، فلم يكفِ أنهم وصلوا وتأهلوا لبطولة العالم القادمة للشباب والتي ستقام في مصر العام المقبل، بل استطاعوا يوم أول من أمس، تقديم أحد أجمل وأروع عروضهم أمام المنتخب الاسترالي وتفوقوا بالثلاثة في ملحمة إماراتية لم نشاهدها منذ زمن طويل، نعم هي خمس مباريات تنتهي بالفوز لهذا الفريق الذي لا يقبل إلا بالفوز، فلقد توقعنا أن يقدم الشباب عرضاً جيداً ولكننا لم نتوقع أن يكون هذا العرض بهذه الروعة، فمنذ الدقيقة الأولى أمتعونا بعرض رائع مملوء بالثقة وتحركوا في كل أرجاء الملعب وسجلوا هدفين مدروسين في أجمل عروضهم ويبدو أنهم لعبوا دون ضغوط بعد تأهلهم لذلك فلقد أرعبوا المنتخب الاسترالي الذي كان قد أخرج المنتخب الياباني بعد أن فاز عليه بعدد كبير من الأهداف، وفي الحقيقة إنني احتار في من يستحق أن نطلق عليه لقب «نجم» في هذه المباراة، فلقد كان الجميع نجوما من المدرب الوطني الكبير مهدي علي الذي أثبت بثقته في هؤلاء الشباب أنه مدرب يعرف كيف يتعامل مع هؤلاء الأبطال، فكلما زادت ثقته بهم كلما قدموا له أكثر، وهل هناك فوز اكبر من الفوز على الاستراليين الذين كانوا أحد أكثر الفرق المرشحة للفوز بالبطولة، ولكن شباب الإمارات اثبتوا أنهم أفضل منتخب متناغم ومتفاهم يقدم كرة قدم كاملة لم نشهد لها مثيلاً منذ مدة طويلة بكل تأكيد، لذلك فإننا كلنا نطالب بالإبقاء على هذه المجموعة ككتلة واحدة فمن هذا الفريق سيظهر العديد من النجوم التي ستقود الكرة الإماراتية في المستقبل، فبعد أن كان طموحنا الوصول لكأس العالم، تحول اليوم إلى الفوز بهذه البطولة، وللعلم هذا الفريق الذي نشاهده يقدم العروض الجميلة كان أول فريق يفوز ببطولة باسم هذه الدولة في مرحلة الناشئين عندما فاز قبل سنتين ببطولة مجلس التعاون للناشئين، وصدقوني إن العروض الجيدة ستستمر حتى يحقق شبابنا هذه البطولة القارية بجدارة ودون هزيمة أو تعادل إن شاء الله، لقد أفرحنا الشباب بعد طول غياب عن منصة البطولات وأحيوا الأمل الذي اعتقدنا أنه قد فات بعد تكرار إحباط الفريق الأول، ولعل تفوق هذا المنتخب يفتح الطريق أمام المنتخب الأول للإبداع أمام إيران في تصفيات كأس العالم للوصول إلى جنوب إفريقيا رغم صعوبة المهمة.

 جولة عجيبة هي الجولة السادسة من دوري المحترفين، شهدت العديد من المفاجآت أكبرها فوز النصر على الشباب وتعادل الوحدة مع الظفرة، فيما استمر الاهلي محافظاً على صدارته للدوري بعد أن فاز على الخليج بالثلاثة، ليبقى الفرسان في المركز الأول وبرصيد 15 نقطة، ويقبع الخليج في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة فقط لا غير، بينما تابع  الزعيم العيناوي ملاحقته للفرسان بعد فوزه على عجمان بهدفي أفضل نجم أجنبي في الدوري الإماراتي خورخي فالديفيا هذا اللاعب الذي لا يتوقف عن الإبداع رغم الاحتجاجات البرتقالية على انحياز حكم المباراة، أما العنكبوت الجزراوي فلقد استمر في تحقيق نتائجه الايجابية بعد أن سجل في مرمى الملك أربعة أهداف، ليستمر في المركز الثالث برصيد 13 نقطة بينما خسر الوحدة نقطتين ثمينتين في آخر دقيقة من المباراة، بعد أن استطاع حسين سهيل تسجيل هدف التعادل للظفرة، فيما فاجأ النصر الشباب وقدم العميد عرضا جيدا ليتفوق على الجوارح وبثلاثة أهداف، حيث أبدع محمد عمر وسجل هدفين رائعين، فيما تعادل الشعب مع الوصل بهدفين ليفقد الفريقان نقطتين،  توقف دوري المحترفين سيجعل الفرق تستعد بهدوء من جديد لمواصلة المشوار بعد حين، بعد غياب الدوليين.   


kefah.alkabi@gmail.com

طباعة