«لا تستعجلوا عليهم»

كفاح الكعبي

أفرحنا وأسعدنا وشرح قلوبنا الأداء المتميز والعروض الرائعة التي قدمها منتخبنا الأبيض الشاب في البطولةالاسيوية للشباب، التي تقام في السعودية، والتي توجها منتخبنا بالوصول إلى نهائيات بطولة العالم التي ستقام في مصر العام المقبل، بالتأكيد الفوز في المباريات الأربع التي لعبها المنتخب من دون تعادل أو خسارة أثلجت صدورنا، وأنهت فترة من الإحباط امتدت لأشهر عدة بعد تعدد النتائج المحبطة  لمنتخبنا الوطني الأول في تصفيات كأس العالم، لذلك ظهر الكثير من الأصوات في الأيام الأخيرة تطالب بمشاركتنا بمنتخب الشباب في بطولة الخليج المقبلة من فرط الإعجاب بنتائج المنتخب الشاب المتجانس، الذي يلعب معظم لاعبيه مع بعضهم البعض للسنة الرابعة على التوالي، فهذا هو الفريق الذي فاز ببطولة الخليج للناشئين قبل عامين، وهو نفس الفريق الذي يقدم الآن أحلى وأجمل العروض، ولكنني أعتقد انه يجب ألا نستعجل على هؤلاء النجوم الشباب ولكن بإمكاننا استعارة أكثر من نجم من هذا المنتخب المتميز لتطعيم المنتخب الأول في الفترة المقبلة، خصوصاً ان بعض لاعبي المنتخب الشاب أصبحوا يلعبون في فرق الكبار في أنديتهم منذ فترة ليست بالقصيرة وسيجدون لأنفسهم أماكن في فرقهم بعد هذه العروض المتقدمة في البطولة الآسيوية التي ما زالت في مراحلها الأخيرة، حيث ينتظرنا اليوم لقاء مصيري ومهم جدا امام المنتخب الاسترالي الذي لن يصعب علينا بعد ان قدمنا عروضا رائعة امام فرق اكبر منه وبعد ان ضمنا الوصول لكأس العالم، لذلك أتمنى لو واصلنا المشوار المتميز وحتى النهاية السعيدة، بالتأكيد اليوم سيكون حافلاً بالكثير من اللقاءات سواء في دوري المحترفين الستة أو لقاء منتخبنا الشاب مع استراليا، وكان الأجدر إيجاد حل مناسب لكي تستطيع جماهيرنا المتعطشة متابعة مبارياتها في دوري المحترفين ومنتخبنا في أوقات مختلفة على اقل تقدير، مع السماح لنا بالحلم بأن جماهيرنا تستطيع متابعة فريقها من الخبر بالسعودية، بعد أن شرفنا الشباب بعروضهم، صدقوني لو كنت مسؤولا لأمرت بتسيير طائرة أو طائرات من المشجعين لدعم شبابنا في هذه البطولة الآسيوية، فمازالت لدينا ساعات قبل انطلاق المباراة، لذلك فإنني أخاطب محمد خلفان الرميثي لعمل كل جهده في سبيل دعم هؤلاء الشباب، واعتقد أن هناك الكثير من المشجعين الذين يتمنون ان يكونوا مع منتخبهم الشاب امام استراليا.  لا اعلم ما إذا كان إحساسي خاطئاً أم صحيحاً في ما يتعلق بالعقوبات التي أنزلتها اللجنة التي شكلتها رابطة المحترفين، فالعقوبات من وجهة نظري لم تكن أبداً بحجم الشغب الذي حصل، وإذا كنا نريد ان نوقف هذه التجاوزات والمناظر المسيئة لدوري المحترفين علينا ان نكون أكثر قسوة وأكثر شدة، ولكنني أتفهم أيضا أنها المرة الأولى ونتمنى لو أنها لا تتكرر في مسابقاتنا التي لم تشهد منذ فترة طويلة مثل هذه المخالفات.

 جميل ان نتنافس في السبق الصحافي والتميز والانفراد والاخبار الحصرية، فبهذه الطريقة يزداد الحماس وتعيش المنافسة أجواء صحية، ولكن الأجمل أن يحترم بعضنا البعض، وهذه العلاقة التي كانت ومازالت تربطنا رغم اننا نتنافس على السبق الإعلامي دائما، ليكل احدنا الاخر، وليحرك الانفراد الذي عمله الزميل في صحيفة أخرى أو محطة أخرى جذوة العمل فينا لنأتي بانفرادات اكبر وبموضوعات احسن وأجود وهكذا نستمر في إثراء الإعلام الرياضي، فكلنا سنمشي في نفس الطريق وأي انفراد هو لمصلحة الرياضة الإماراتية بغض النظر عن الجهة التي قامت بتقديمه.

kefah.alkabi@gmail.com

طباعة