ولادة ثاني أضخم طفلة في بريطانيا

أنجبت سيدة بريطانية طفلة يبلغ وزنها 13 رطلاً (6 كيلوغرام) لتصبح بذلك ثاني أضخم رضيعة في المملكة المتحدة.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن أمبر كمبرلاند (21 عاماً)، التي تعيش في مقاطعة أوكسفوردشاير، في جنوب شرقي إنجلترا، أنجبت  ابنتها إميليا في 16 أبريل  الحالي، وذلك بعد أن ظن الأطباء في البداية بأنها حامل في توأم بسبب كبر حجم بطنها.

ويُعتقد أن إميليا هي ثاني أضخم طفلة ولدت في المملكة المتحدة، وذلك بعد طفلة أخرى ولدت في 2012 وبلغ وزنها 14 رطلاً و4 أوقية (6.5 كيلوغرام).

واستمر المخاض لدى أمبر لمدة 24 ساعة، وفي النهاية اضطر الأطباء إلى إجراء عملية ولادة قيصرية لها.

وقالت أمبر: «اعتقد الأطباء أنني حامل في توأم رغم أننا لم نتمكن من رؤية سوى جنين واحد فقط من خلال الموجات فوق الصوتية. لكنهم توقعوا أن هناك جنيناً مختبئاً وراء إميليا». وأضافت: «كنت كلما أخرج من المنزل خلال الحمل ينظر إلي الجميع باندهاش بسبب ضخامة حجم بطني وكنت دائماً أضحك أنا وزوجي من هذه النظرات». وتابعت: «نحن الآن سعداء للغاية لكون إميليا تتمتع بصحة جيدة».

إلا أن أمبر أشارت إلى أن جميع الملابس التي اشترتها هي وزوجها لإميليا كانت صغيرة جداً عليها وأنهما اضطرا لشراء ملابس وحفاضات أخرى مخصصة لأعمار أكبر.

طباعة