العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ارتفاع استخدام تطبيقات «مراقبة الأزواج» خلال «كورونا»

    أظهرت بيانات جديدة نشرتها صحيفة الـ«إندبندنت» البريطانية ارتفاع استخدام التطبيقات التي تسمح للأشخاص بمراقبة أزواجهن وزوجاتهم والتجسس عليهم، بنسبة 93 في المائة خلال تفشي وباء فيروس «كورونا» المستجد.


    وقالت شركة «أفاست» المطورة لبرامج الحماية من الفيروسات والبرامج الضارة، إن حالات التجسس على الأزواج باستخدام هذه التطبيقات ارتفعت من 390 حالة في يناير  وفبراير من العام الماضي، إلى 755 حالة خلال الفترة نفسها من هذا العام.
    وأشارت الشركة إلى أن هذه التطبيقات يمكن تحميلها بسهولة دون علم الضحية.


    ويستطيع الشخص من خلالها معرفة موقع وجود الضحية ومشاهدة الصور ومقاطع الفيديو ورسائل البريد الإلكتروني الموجودة على هاتفه، وفتح رسائل «فيسبوك» و«واتساب» الخاصة به.


    كما يمكن أن يسمح التطبيق للجناة بالتنصت على المكالمات الهاتفية وتسجيل المحادثات سراً.


    ويعزو الخبراء الزيادة الكبيرة في عدد الأفراد الذين يستخدمون هذه التطبيقات إلى زيادة العنف المنزلي في ظل إجراءات إغلاق «كورونا».
    وقالت جايا بالو، كبيرة مسؤولي أمن المعلومات في «أفاست»، إن الشركات المنتجة لتطبيقات وبرامج التجسس تسهل في نهاية المطاف العنف المنزلي.


    وأضافت قائلة: «تقوم هذه الشركات بالإعلان عن برامجها وتطبيقاتها بشكل مرعب، حيث تقول في إعلاناتها إن هذه البرامج طُوّرت من أجل مراقبة الأطفال والموظفين وشركاء الحياة. كلما شاهدتُ هذه الإعلانات شعرت بصدمة كبيرة».


    وفي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حذرت الأمم المتحدة من تضاعف حالات العنف المنزلي ضد المرأة، بالتزامن مع إجراءات إغلاق «كورونا».


    وقالت المنظمة على موقعها، في إطار احتفالها بـ«اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة»، إن «الاتصالات بأرقام المساعدة زادت 5 أضعاف منذ بداية الجائحة».

    طباعة