جدل في تونس.. قلع أنياب أسد في برنامج "مقالب"

أثارت حادثة قطع أنياب أسد من أجل المشاركة في برنامج الكاميرا الخفية، حتى لا يصاب الحاضرين بأي أذى، جدلا واسعا في تونس واستياء على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط دعوات لمقاضاة البرنامج لتعمّده الإساءة للحيوانات من أجل إضحاك المشاهدين.

تتمحور فكرة الكاميرا الخفية حول الإيقاع بعدد من الممثلين والإعلاميين والسياسيين من خلال دعوتهم للمشاركة في برنامج تلفزيوني بعنوان "قفص الاتهام"، قبل أن يجدوا أنفسهم وجها لوجه مع أسد ولبوتين.

 

وتعرض هذا البرنامج إلى هجوم واسع من قبل التونسيين، بعد ظهور الأسد المشارك دون أنياب، وسط موجة غضب وتنديد لسوء معاملة حيوان والتعدي السافر عليه من أجل الترفيه والمتعة، واعتبر نشطاء أن ما تعرض له الأسد تصرفا وحشيا وجريمة.

 

طباعة