يقتلون شقيقتهم ويدعون وفاتها بـ«كورونا» في سورية

ألقت الأجهزة الأمنية في دمشق القبض على ثلاثة أشقاء، بعد قتلهم شقيقتهم بطريقة مروعة، ثم دفنها، والادعاء بأنها توفيت جراء إصابتها بفيروس كورونا.

وأوضحت وزارة الداخلية السورية، في بيان لها عبر حسابها في "فيس بوك"، أن الأمن الجنائي بمنطقة قدسيا تلقى بلاغاً حول وفاة امرأة في قرية الديماس بريف دمشق، وبعد تحريات تبين وجود شبهة جنائية في الوفاة، وحامت الشبهات حول أشقاء المرأة المتوفاة.

وإثر ذلك، تم القبض على أشقاء المجني عليها، وبالتحقيق معهم أقر المتهم الأول بإقدامه على قتل شقيقته بواسطة مسدس حربي يعود لوالده المتوفى، بالاشتراك مع شقيقيه، حيث قام المتهم الأول بضربها ضرباً مبرحاً على رأسها قبل قتلها، ثم دفنها في مقبرة، وإيهام الجميع بأن وفاتها كانت نتيجة إصابتها بـ«كورونا».

وقامت الجهات المختصة باستخراج الجثة من القبر لإجراء الكشف الطبي الشرعي عليها، وتم التأكد من صحة اعترافاتهم، وتبين أن سبب ارتكابهم الجريمة يعود لخلافات عائلية فيما بينهم. وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، وإحالتهم للقضاء.

طباعة