ثغرة في واتس اب قد تخسرك حسابك شهرين

صورة

كشف خبير التكنولوجيا السعودي عبدالله السبع عن ثغرة في تطبيق واتس اب قد تتسبب في خسارتك لحسابك الشخصي لمدة شهرين قبل أن تتمكن من استعادته.

قال السبع في تغريدة له على حسابه في تويتر" انتبه في خلل مزعج في #الواتس اب ممكن بسببه يتم منعك من استخدام التطبيق لمدة 60 يوما شرحت في الفيديو المشكلة وكيف تتفادوها".

يأتي ذلك بعد الضربة التي تلقتها واتس اب حول الخصوصية، حيث تشير الأنباء إلى أن الشركة تعمل على زيادة أمان النسخ الاحتياطية السحابية الخاصة بها من خلال ميزة جديدة للحماية بكلمة مرور تعمل على تشفير النسخ الاحتياطية للدردشة، مما يجعلها في متناول المستخدم فقط.

وأبلغت منصة WABetaInfo عن الميزة التي لا تزال قيد التطوير منذ العام الماضي، لكنها شاركت اليوم لقطات شاشة لكيفية تقديمها في تطبيقات الخدمة عبر آي أو إس وأندرويد.

وتقول إحدى لقطات الشاشة: يمكنك تعيين كلمة مرور تستخدم لتشفير النسخ الاحتياطية المستقبلية من أجل منع الوصول غير المصرح به إلى نسخة iCloud Drive الاحتياطية.

ووفقًا للمعلومات، فإن التطبيق يطلب كلمة المرور عند الاستعادة من النسخة الاحتياطية، مع الطلب من المستخدم تأكيد رقم الهاتف واختيار كلمة مرور تتكون من ثمانية أحرف على الأقل.

وهناك لقطة شاشة أخرى تحذر من أن واتس اب لن تكون قادرة على المساعدة في استعادة كلمات المرور المنسية.

وبالرغم من أن محادثات واتس اب مشفرة من طرف إلى طرف، مما يعني أنها مرئية للمرسل والمتلقي فقط، فإن الخدمة تحذر من أن هذه الحماية لا تمتد إلى النسخ الاحتياطية عبر الإنترنت المخزنة عبر Google Drive و iCloud.

وبعد الوصول إلى هذه الخوادم، تقع مسؤولية أمان النسخ الاحتياطية على عاتق مزودي الخدمات السحابية، الذين جعلوها في الماضي في متناول سلطات تطبيق القانون.

ويمنع تشفير النسخ الاحتياطية بكلمة مرور لا يعرفها أحد سوى المستخدم أي شخص من الوصول إلى محفوظات الدردشة دون إذن.

وتأتي هذه التقارير الأخيرة حول هذه الميزة في الوقت الذي تلقت فيه سمعة واتس اب ضربة بسبب سياسة الخصوصية الجديدة، التي أثارت مخاوف من أنها قد تخزن المزيد من المعلومات مع الشركة الأم فيسبوك.

وبالرغم من أن واتس اب تصر على أن السياسة الجديدة لا تؤثر في أمان الرسائل الشخصية للمستخدمين، فقد شهدت خدمات المراسلة المنافسة، مثل Signal و Telegram، زيادة في الاهتمام حيث يستكشف المستخدمون الخيارات الأخرى.

 

طباعة