بايدن يتصل بامرأة فقدت عملها جراء "كورونا"

اتصل الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم السبت، بامرأة فقدت عملها جراء جائحة "كورونا"، في إطار سعيه لإظهار مدى قربه من مواطنيه ضمن آلية جديدة للتواصل المباشر مع أفراد من الشعب الأميركي.

وبسبب الجائحة، أجريت المحادثة عبر الهاتف من المكتب البيضاوي مع ميشيل المتحدرة من روزفيل في كاليفورنيا، وهي أم خسرت عملها في شركة ناشئة بسبب التداعيات الاقتصادية لجائحة "كوفيد-19".

وكانت قد وجهت رسالة إلى بايدن أخبرته فيها عن معاناتها وأنها تبحث عن عمل.

وفي فيديو للمحادثة بثه البيت الأبيض عبر الإنترنت، قال الرئيس: "كان والدي يقول لي إن العمل أكثر بكثير من مجرد راتب. هو كرامتك واحترامك ومكانتك في المجتمع".

وقالت ميشيل التي لم يكشف عن كنيتها: "نحن سعداء للغاية لكونك تركز على هذا الأمر"، مضيفة أن والديها سجلا للتو لتلقي اللقاح المضاد لـ"كوفيد-19".

والجمعة، قالت المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية جين بساكي إن البيت الأبيض سيطلق آلية جديدة "ستمكن الرئيس من التواصل المباشر بانتظام مع الشعب الأميركي".

ومن المفترض أن يصبح التواصل المباشر مع المواطنين النسخة الحديثة في عصر التواصل الاجتماعي من الحوارات التي كان الرئيس فرانكلين روزفلت يجريها مع المواطنين عبر الراديو في ثلاثينات القرن الماضي، والتي كان يعتمدها وسيلة للتقرب من مواطنيه.

طباعة