درع واقية من «كورونا» تسجل أغلى سعر في العالم

سجلت درع واقية من «كورونا»، تصنعها دار Louis Vuitton الفرنسية العريقة،وتحمل بصماتها، أغلى سعر في العالم، إذ بلغ 961 دولاراً أميركياً.

وأعلنت الدار الفرنسيّة العريقة، عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أنها ستطلق هذا الإكسسوار مع مجموعتها الخاصة بأزياء رحلات 2021، وستكون متوافرة للبيع في متاجرها حول العالم بدءاً من 30 أكتوبر المقبل.

وتتكوّن هذه الدرع من شريط جلد مطاطي يلتفّ حول الرأس وتزيّنه طبعة «مونوغرام» دار Louis Vuitton الشهيرة، وقد ثبّتت الدار عليها عازلاً بلاستيكياً يغطّي كامل الوجه وصولاً إلى الرأس. يتميّز هذا العازل بكونه قابلاً للرفع نحو الأعلى، بحيث يتحوّل إلى قبعة عند الحاجة. وهو مصنوع من مواد بلاستيكيّة تتأثر بالحرارة، وبالتالي قادرة على الانتقال من الشفافية إلى اللون الداكن، حسب قوة حرارة الشمس التي تتعرض لها.

عرّفت الدار عن هذه الدرع بأنها إكسسوار للرأس، يتميّز بطابعه اللافت للنظر، وقدرته على الجمع بين الحماية والأناقة في الوقت نفسه. وإذا كانت دار Louis Vuitton أول من صنع درعاً فاخرة للوقاية من فيروس كورونا، فإن دار Burberry كانت أول من صنّع قناعاً فاخراً تبيعه بسعر 120 دولاراً وتذهب 20% من مبيعاته إلى المؤسّسة التابعة للدار، والتي تعنى بالأعمال الإنسانيّة.

وقد شهدنا سابقاً كيف عمدت العديد من دور الأزياء حول العالم إلى تحويل مشاغلها بدءاً من أبريل الماضي لتصنيع الأقنعة والبدلات الطبيّة الحامية التي تمّ توزيعها مجاناً على العاملين في مجال الرعاية الصحيّة. أما دور التجميل الفاخرة فحوّلت مصانعها لتصنيع أنواع الجل المطهّر، الذي وزّع أيضاً مجاناً على العاملين في مجال الرعاية الصحيّة.

وكانت مجموعة LVMH، التي تملك دار Louis Vuitton، وتشكّل أكبر تجمّع لمصنّعي السلع المترفة، قد تبرّعت في بداية هذه الأزمة الصحيّة العالميّة بنحو 40 مليون قناع للوجه إلى فرنسا عندما كان العاملون في مجال الرعاية الصحيّة يعانون نقصاً في مستلزمات الحماية. وهي تبرّعت أيضاً بنحو 21 ألف قناع طبي من نوع N95 لمدينة نيويورك، التي كانت خلال الربيع الماضي مركز الوباء في الولايات المتحدة.

 

 

طباعة