منها الحد من مطالعة الأخبار.. نصائح للحفاظ على سلامة صحتك العقلية أثناء الحجر الصحي

أشارت دراسة حديثة نشرتها المجلة الطبية "ذا لانسيت" إلى أن التأثير النفسي للحجر الصحي، الذي بات أمرا شائعا في مختلف أنحاء العالم لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، يمكن أن يكون كبيرًا، مما يؤدي إلى مجموعة من المخاوف حول الصحة العقلية، مثل تزايد القلق والغضب واضطرابات النوم والاكتئاب والأهم "اضطراب ما بعد الصدمة".

وخلصت دراسة "ذا لانسيت" إلى أن مخاوف الصحة العقلية يمكن أن تتفاقم بسبب الضغوطات المرتبطة بالحجر الصحي، مثل مخاوف العدوى، والإحباط، والملل، وعدم كفاية الإمدادات، ونقص المعلومات، والخسارة المالية والوصم المرتبط بالإصابة بالمرض.

هذا يمكن أن يمثل مشكلة ليس فقط للأشخاص الذين لديهم مخاوف تتعلق بالصحة العقلية من قبل، ولكن أيضًا لأولئك الذين يتمتعون بصحة نفسية جيدة على ما يبدو.

ما هي المخاوف المرتبطة بالصحة العقلية؟

يقول مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة إن الناس يجب أن يبحثوا عن علامات اعتلال الصحة العقلية في أنفسهم والآخرين، وقد يشمل ذلك أعراضًا مثل:

- الخوف والقلق بشأن الصحة العامة

- تغيرات في أنماط النوم أو الأكل

- صعوبة النوم أو التركيز

- تفاقم المشاكل الصحية المزمنة

- زيادة استهلاك الكحول أو التبغ أو المخدرات

وإدراكًا لهذه المشكلة، أصدرت منظمة الصحة العالمية، هذا الأسبوع، إرشادات حول كيفية حماية الناس لصحتهم العقلية أثناء تفشي المرض.

ونظرًا لأن المزيد والمزيد من الناس يواجهون احتمالات البقاء عدة أسابيع في الحجر الصحي أو التباعد الاجتماعي، سيتعين على الأفراد أيضًا تحديد طرقهم الخاصة للحفاظ على صحتهم العقلية في المنزل.

وأبرز النصائح التي جمعتها "سي إن بي سي" هي:

- خطط لروتين خاص: قم بتغيير ملابس النوم الخاصة بك، اغتسل، وافعل كل الأشياء التي تريد تحقيقها يوميًا لخلق شعور بالحياة الطبيعية والإنتاجية.

- قسّم يومك: ابحث عن المهام لتقسيم يومك، وحيثما أمكن، غير بيئتك لتشمل أنشطة مختلفة.

- اعتن بجسمك: تناول طعامًا صحيًا، واحصل على قسط وافر من النوم، ومارس الرياضة يوميًا. يمكن أن يشمل ذلك جلسات التأمل.
- ساعد الآخرين: إذا لم تكن خاضعًا لقواعد عزل صارمة، وكنت قادرًا على القيام بذلك، فابحث عن طرق لدعم المحتاجين من خلال عرض القيام بمهام معينة وتزويدهم بالمستلزمات.

- ابق على اتصال: حقق أقصى استفادة من التكنولوجيا وابق على اتصال مع الزملاء والأصدقاء والعائلة عبر المكالمات الهاتفية والرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي ومكالمات الفيديو.

- الحد من مطالعة الأخبار: ابق على اطلاع على الموقف من خلال مصادر موثوقة، ولكن قلل من مطالعة الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي لتجنب الشعور بالإرهاق الذهني.

- التزود بالمستلزمات الطبية: ينصح التحالف الوطني للأمراض العقلية في أمريكا، عند الضرورة، أن يطلب الشخص من طبيبه توفير لوازم طبية كافية لفترات الحجر الصحي الممتدة.

- محاربة الملل: حقق أقصى استفادة من متابعة المسلسلات التلفزيونية، وقراءة واستكشاف المشاريع التي كنت تأجلها للتغلب على الملل وإبقاء الذهن نشطا.

- تجنب الاحتراق النفسي: ضع حدودًا صارمة لعملك لتجنب الإرهاق وخصص وقتًا للاسترخاء.

- ركز على كل يوم على حدة، وحاول أن تفكر كثيرًا في المستقبل، وتذكر أن هذه الإجراءات مؤقتة وأنك لست وحدك الخاضع لها.

طباعة