حقيقة هرب المصاب بـ«كورونا» في الأردن

أوضح المصاب (الهارب) بفيروس كورونا، تامر السعودي، أنه لم يهرب من المستشفى، وذلك كما أكد لصحيفة «الغد» الأردنية، قائلاً إنه جاء من بريطانيا يوم الأحد الماضي، وقام بعزل نفسه منذ يوم الاثنين الماضي، بناءً على طلب الكوادر الطبية الموجودة في المطار.

وأضاف تامر السعودي أثناء حواره مع الصحيفة الأردنية داخل العزل في مستشفى الأمير حمزة أنه، مساء يوم الاثنين الماضي، ظهرت عليه وعلى الخادمة أعراض شبيهة بفيروس كورونا، فقاما بالذهاب أمس لإجراء الفحوص اللازمة، لتظهر النتائج مساء أمس إصابته وعدم إصابة الخادمة، وبعدها قام المستشفى بالاتصال به للقدوم إليهم.

لكنه فوجئ بعد الذهاب إلى المستشفى بعدم التزام أي أحد من الممرضين بإجراءات الوقاية، وأن الممرض المشرف عليه لا يرتدي الكمامة، فذهب إلى غرفة العزل، ليفاجأ بأن المكان متسخ، ومليء بالأتربة، ولا توجد أبسط قواعد النظافة لديهم، فطلب من الممرض الخروج من المستشفى، وهو من قام بكبس أزرار المصعد وقال له «الله معك».

وأكد السعودي أنه عاد إلى المنزل بمركبته الخاصة، وذهب للنوم، ليفاجأ بمداهمة الأجهزة الأمنية والقبض عليه.

طباعة