غنية بعناصر غذائية مذهلة لمحاربته.. 10 أطعمة طبيعية لتجنب الإصابة بالسرطان

    يعد السرطان واحداً من أكثر الأمراض قساوة وعشوائية، على الرغم من تدخل عوامل كبيرة بحدوثه كالعمر والجنس والجينات، إلا أنه يمكن تجنب الإصابة ببعض أنواع السرطانات أو تقليل فرص حدوثها، ويقدر أن ما يصل إلى 40 ٪ من السرطانات يمكن الوقاية منها بالكامل.

    فعلى سبيل المثال، يعد التدخين العامل الأساسي للإصابة بسرطان الرئة، ووفقا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة (CRUK)، تعد السمنة سببا لما لا يقل عن 13 نوعاً مختلفاً من الورم.

    وحتى "المايلوما" وهي نوع من سرطان الدم، يمكن أن تحدث بسبب تناول الكثير من الأطعمة الدهنية على مدى فترات طويلة.

    ووفقا للمعهد الأميركي لأبحاث السرطان، إليكم أفضل 10 أطعمة يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان:

    1- التفاح

    التفاح مصدر جيد للألياف وفيتامين C، وكلاهما مفيد للصحة العامة، ولكن عندما يتعلق الأمر بمكافحة السرطان، يعتقد أن المكون الرئيس قد يكون الكيرسيتين، وهي مادة كيميائية يمكن أن تخفف الالتهابات في الجسم وتوقف تحلل الخلايا.

    ويحوي التفاح على مواد أخرى مماثلة لمكافحة السرطان، مثل ترايتيربينويدات، الموجود بشكل رئيسي في قشور التفاح، ولهذا السبب يعتقد بعض الخبراء أنه من الأفضل تناول الفاكهة كاملة بدلاً من تقشيرها.

    ووجدت دراسة أجريت عام 2016 في إيطاليا أن تناول تفاحة واحدة على الأقل يوميا يمكن أن يقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 25٪ ، كما يوفر حماية ضد أورام الأمعاء والفم والثدي.

    2- الطماطم

    الطماطم غنية بالفوائد الغذائية، كما تتميز بغناها باللايكوبين وهو أحد مضادات الأكسدة التي تعطي الطماطم الحمراء اللون المميز.

    وتشير العديد من الدراسات إلى أن مضادات الأكسدة يمكن أن تقلل من خطر إصابة الرجل بسرطان البروستاتا.

    3 - القهوة

    وجدت دراسة أجريت عام 2019 على حوالي نصف مليون شخص أن القهوة اليومية يمكن أن تقلل خطر حدوث نوع شائع من سرطان الكبد إلى النصف.

    وأظهرت الدراسة التي أجراها علماء في جامعة "كوينز بلفاست" أن عشاق القهوة كانوا أقل عرضة بنسبة 50٪ للإصابة بسرطان الكبد.

    وتحتوي حبوب القهوة أيضا على مادة البوليفينول، والمواد الكيميائية النباتية التي يبدو أنها تمنع انقسام خلايا السرطان مثل حمض الكلوروجينيك.

    4- الأرز بني

    يعد واحدا من أنواع كثيرة من الحبوب الكاملة وتشمل الأنواع دقيق الشوفان والخبز الكامل والذرة.

    وتعرف الحبوب الكاملة بفوائدها للصحة العامة وخاصة صحة القلب والأوعية الدموية وقد يكون لها أيضا تأثير وقائي عندما يتعلق الأمر بالسرطان.

    ووفقا للمعهد الأميركي لأبحاث السرطان، فإن السبب في ذلك هو احتوائها على مادة البوليفينول، وهي مركبات نباتية تقلل من خطر الإصابة ببعض الأورام، وكذلك أمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

    وأظهرت المادة النباتية "سابونين" أنها قادرة على تدمير الخلايا السرطانية خلال الاختبارات المعملية.

    5 - العنب

    يعد العنب غنيا بالريسفيراترول، وهي مادة كيميائية نباتية تمت دراستها على نطاق واسع لتأثيراتها المضادة للسرطان، و يوجد بأعلى معدلاته في قشور العنب الأحمر أو الأرجواني.

    وتظهر الاختبارات أن الريسفيراترول يمكن أن يمنع العملية التي تبدأ فيها الخلايا السرطانية بالظهور، وحتى في حالة تطور السرطان ، تشير بعض الدراسات إلى أن المادة الكيميائية قد تظل قادرة على إبطاء نمو الخلايا السرطانية.

    6 - البقوليات

    الفول والبازلاء غنيان بالألياف وحمض الفوليك، وهو نوع من فيتامين ب الذي يحتاجه الجسم لصنع الحمض النووي والمواد الوراثية الأخرى.

    وتعد البقوليات مصدرا غنيا بالسابونين، وهي مواد كيميائية توقف نمو الخلايا السرطانية، ووجدت دراسة أميركية في عام 2011، تتبعت 2800 شخصا، أن أولئك الذين يتناولون الأطعمة بانتظام مثل العدس والبازلاء والفاصوليا كانوا أقل عرضة بنسبة 40 ٪ للإصابة ببعض أنواع السرطان.

    7 - القرنبيط

    تحتوي الخضروات مثل البروكلي والقرنبيط ، على مركب يسمى الجلوكوزينولات، وتشير بعض الأبحاث إلى أن هذه المادة قد يكون لها تأثير وقائي ضد السرطان، وخاصة الأورام (مثل بعض أنواع سرطان الثدي).

    وقد وجدت دراسات أخرى أن السولفورافان، وهو عنصر مضاد للسرطان في البروكلي ، يمنع خلايا سرطان الثدي من النمو.

    8 - الأسماك الزيتية

    يمكن خفض خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بأكثر من النصف عن طريق تناول الأسماك الزيتية بانتظام مثل السلمون أو الماكريل أو الأنشوفة، وفقا للدراسات.

    وهذه الأسماك غنية جدا بالمواد المغذية مثل فيتامين ب والبوتاسيوم والأحماض الدهنية أوميغا 3.

    ونظرت إحدى الدراسات إلى 68 ألف متطوع ووجدت أن أولئك الذين يتناولون الأسماك الزيتية، أو الذين يتناولون مكملات زيت السمك أربع مرات في الأسبوع على الأقل، سجلوا احتمال إصابة بورم الأمعاء أقل بنسبة 63٪ مقارنة بأولئك الذين نادراً ما تناولوا الأسماك أو لم يتناولوها أبدا.

    9- التوت

    يحتوي العنب البري على مجموعة واسعة من المواد الكيميائية المعززة للصحة، فهو غني بفيتامينات C و K، فضلاً عن كونه مصدرا جيدا للماغنيزيوم والألياف الغذائية.

    ويُعتقد أن التوت احد أكثر الأطعمة غنى بمضادة الأكسدة، التي تمنع تشكل الخلايا السرطانية.

    وتشير الدراسات في الولايات المتحدة،  إلى أن الاستهلاك اليومي لقليل من التوت الأزرق قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة تصل إلى 57 ٪ .

    10- الثوم

    ويعد العامل الرئيس الموجود في الثوم والذي يحارب ظهور الخلايا السرطانية، مركب الأليسين الذي يتم إطلاقه عند سحق الثوم أو تقطيعه.

    وأشارت دراسات عديدة إلى أن الأليسين يمكنه عرقلة نمو الورم، على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان تناول كميات صغيرة نسبيا بشكل منتظم يكفي لتوفير حماية كبيرة ضد السرطان.

    وتشير أحدث الأبحاث التي أجريت في الصين، إلى أن الاستهلاك المنتظم للثوم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة تصل إلى 79 ٪.

    طباعة