"الوضع الليلي" في شاشات الهواتف لا علاقة له بالنوم

يعد «الوضع الليلي» إحدى الميزات في الهواتف المحمولة، وعادة ما يقترح جهاز الهاتف وضع تنشيط  الشاشة الليلي الذي ينقل ألوان الشاشة من الألوان الباردة لتلك الأكثر دفئاً، لمساعدتك على النوم بشكل أفضل، وفقاً لما ذكرته صحيفة «ذا غارديان» البريطانية.

إلا أن النتائج التي توصلت إليها دراسة أجراها الدكتور تيم براون ونشرت في دورية علم الأحياء الحالي، تشير إلى أن هذا الكلام غير دقيق، حيث لا يعطل الضوء الأزرق النوم كما يعتقد، كما أن الضوء الأصفر الدافئ يعد الأسوأ للنوم.

وبدأت عملية ربط لون الضوء بالنوم منذ نحو 20 عاماً باكتشاف الدور الذي يلعبه الميلانوبسين، وهو بروتين حساس للضوء موجود في العين وله دور في تنظيم ساعة الجسم.

وفقاً للدراسة، تعد مستويات سطوع الضوء أكثر أهمية من اللون عندما يتعلق الأمر بتنشيط ساعة الجسم، وعندما يكون الضوء خافتاً يكون اللون الأزرق أكثر راحة من اللون الأصفر.

وأكدت الدراسة أن لون الشاشة ليس السبب في بقائك مستيقظاً، وإنما كل الأشياء التي يقدمها الهاتف كبديل للنوم ليلاً.

طباعة