مكفوفون في خدمة المبصرين داخل مطعم مظلم بمصر

    انتهز محام يعاني من إعاقة بصرية، وصاحب متجر في مصر، الفرصة لتقديم تجربة فريدة من نوعها لمن يرغبون في تناول الطعام في أجواء مختلفة عن المعتاد، فقام بتعليم أشخاص يعانون من الإعاقة البصرية مهارات الطهي.

    دخل عبدالباسط عزب في شراكة مع العلامة التجارية العالمية "دان لو نوار؟" لإقامة مشروع تقديم خدمة الطعام للزبائن في الظلام الدامس، ويقوم فيه مكفوفون وأشخاص من ضعاف البصر بأدوار المرشدين ومقدمي الخدمات.

    وتعتمد التجربة على تعزيز حواس الفرد البدنية، والعيش في أجواء حدث دنيوي بعيني شخص معاق بصريا.

    وبدأ عزب المشروع في 29 نوفمبر الماضي بهدف مساعدة الذين يعانون من إعاقات على إعالة أنفسهم.

    وقال عزب: "أنا عايز أنقل قضايا ذوي الإعاقة من الجمعيات الأهلية.. من المساعدات إلي بلا مقابل.. إلى شكل مختلف مساعدات جديدة. زي ما المثل الصيني بيقول (متجبليش السمك، علمني إزاي اصطاده). نفس المبدأ دا شغال هنا في قضايا ذوي الإعاقة. نعلمهم مهنة".

    وتقول سميرة سعيد، وهي نادلة تعمل في المطعم تأخذ بيد الزبائن إلى عالم غير مألوف إلا لمن يعانون من إعاقة بصرية، إن هناك عنصر ثقة داخلا في التجربة.

    وتضيف: "إذا احتاجني زبون فسوف يثق بي لأن أنا كدا كدا بعرف أتعامل في الضلمة كويس جدا. هو مش هيعرف يتعامل بالعكس هو فعلا المفروض يثق في لأن أنا دا العالم بتاعي. فهو الغريب على العالم دا. مش أنا".

    طباعة