الإمارات تحتفي غدا بـ " اليوم الدولي للعمل الخيري"

 تحتفي دولة الإمارات العربية المتحدة غدا الخميس بـ " اليوم الدولي للعمل الخيري " الذي يصادف الخامس من سبتمبر من كل عام وقد نجحت في مأسسة العمل الخيري وتحويله إلى ثقافة وسلوك مجتمعي راسخ في الشخصية الإماراتية.

ويأتي الاحتفال هذا العام تزامنا مع "عام التسامح" الذي شهد إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية والخيرية مثل "سقيا الأمل" و"حملة الإمارات إلى أطفال ونساء الروهينغا " وغيرها من المبادرات التي لاقت تفاعلا مجتمعيا وإعلاميا عكس تجذر القيم المرتبطة بالتسامح والعمل الخيري في ثقافة الإمارات وقيم أبنائها والمقيمين فيها.

وتولي الإمارات العمل الخيري أهمية كبرى باعتباره قيمة إنسانية قائمة على العطاء والبذل بكل أشكاله وهي اليوم من الدول القلائل التي ترجمت معنى الثروة إلى فكر ومشاركة إنسانية تشمل العالم بأسره دون منة أو استثمار في مصلحة ضيقة.

واحتلت الإمارات لسنوات عديدة المركز الأول عالميا كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم قياسا إلى دخلها القومي، بنسبة بلغت 1,31 في المائة من إجمالي دخلها وهي ضعف النسبة العالمية المطلوبة والتي حددتها الأمم المتحدة بـ 0.7 في المائة.

وكانت الإمارات من أوائل الدول التي سارعت إلى تنظيم العمل الخيري ومأسسته عبر وضع كل الأطر التشريعية والتنفيذية التي تضمن له المرونة وسرعة التحرك، إضافة إلى فتح المجال أمام جميع فئات المجتمعية للإسهام في الأعمال الخيرية عبر عدة وسائل تشمل التطوع والتبرع ودفع الزكاة.

وتمثل المؤسسات والهيئات الخيرية الأهلية في الإمارات رافدا أساسيا وعاملا مهما في إنجاح مسيرة العمل الإنساني الرسمي أو الحكومي، وقد تجلى ذلك بوضوح تام خلال حملات التبرع والمبادرات الإنسانية التي وجهت بها القيادة الرشيدة لإغاثة المنكوبين والمعوزين في العديد من دول العالم.

ويعمل في الإمارات ما لا يقل عن 45 جهة مانحة ومؤسسة إنسانية وجمعية خيرية تمد يد العون للمحتاجين في مختلف دول العالم، وتولي أهمية قصوى لتوفير الحماية للعاملين في هذا المجال وتوفير مواد الإغاثة الطارئة للمتضررين من الأزمات والطوارئ الإنسانية في العالم.

وتبرز "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" في طليعة المؤسسات الخيرية الإنسانية التي تعتز بشراكتها القوية مع المحسنين وأهل الخير من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة وتفخر بدعمهم ومساندتهم التي كان لها الأثر الأكبر في أن ترتاد مجالات العمل الإنساني كافة وتحقق العديد من الإنجازات.

وبلغ عدد المستفيدين من البرامج والمساعدات المحلية التي نفذتها الهيئة داخل الدولة خلال النصف الأول من العام الجاري نحو 562 ألفا و589 شخصا من مختلف الجنسيات، وبتكلفة إجمالية وصلت إلى 94 مليون درهم.

وتكفل الهيئة أكثر من 114 ألف يتيم داخل الإمارات وفي 25 دولة حول العالم .. فيما يستفيد من برامجها ومشاريعها الرمضانية ما يزيد عن 11 مليون شخص في 80 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا والأمريكيتين.

بدورها تشكل "مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية" أحد أبرز أذرع العمل الخيري في دولة الإمارات ونجحت منذ انطلاقها عام 1992 في تقديم مساعداتها لأكثر من 166 دولة حول العالم بقيمة إجمالية تناهز ملياري درهم.

وتركزت مساعدات المؤسسة في قطاعات متنوعة أبرزها الصحة والتعليم والإغاثة إلى جانب إنشاء المراكز الثقافية والإنسانية والبحث العلمي والمدارس ومعاهد التعليم العام والعالي والمكتبات العامة.

وتعتبر "مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية" من أبرز المؤسسات الخيرية التي ساهمت في تعزيز مكانة الإمارات على خارطة العمل الإنساني إقليميا وعالميا.

ففي عام 2018 فقط .. قدمت المؤسسة مساعداتها إلى أكثر من 90 دولة حول العالم؛ لتحقق نقلة نوعية في عملها الإنساني والخيري والتنموي.

وتنوعت مساعدات المؤسسة لتشمل مشاريع عديدة، منها إفطار الصائمين داخل وخارج الإمارات، ومساعدة المتأثرين من الكوارث الطبيعية والحروب والمشاريع التنموية، وتقديم المساعدات العينية والمادية للطلاب المحتاجين، ومشروع السلع الغذائية المدعمة في المناطق الشمالية، وبرنامج العلاج الصحي، ومبادرة دعم الأسر المواطنة داخل الإمارات وغيرها الكثير.

ومنذ انطلاقتها تبلورت رسالة "مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" حول العمل الإنساني، بشقيه التنموي والإغاثي، كونه أساس بناء مجتمعات متماسكة، كما يحفظ كرامة الإنسانية ويُسهم في إعلاء قيم التعاضد والتآلف والتكاتف.

وبلغ عدد المستفيدين من المشاريع والبرامج الإنسانية والإغاثية للمؤسسة في عام 2018 نحو 11.9 مليون شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي حجم الإنفاق خلال على المبادرات والبرامج والمشاريع الخاصة بهذا المجال نحو 271 مليون درهم.

ويعد محور المساعدات الإنسانية والإغاثية أحد المحاور الخمسة المنضوية تحت إشراف مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالإضافة إلى نشر التعليم والمعرفة، الرعاية الصحية ومكافحة المرض، وابتكار المستقبل والريادة، وتمكين المجتمعات.

 

طباعة