الجوع يقتل فتاة من أصحاب الهمم

أظهرت نتائج فحص جثة فتاة أيرلندية-فرنسية "15 عاماً"، عثر عليها في واد عميق ضيق في ماليزيا بعد عمليات بحث استمرت 10 أيام أنها توفيت بسبب نزف الجهاز الهضمي نتيجة الجوع الشديد.

وقالت السلطات للصحافيين في مؤتمر صحافي اليوم، إن "سبب وفاة الفتاة نورا آني قويرين هو نزف الجهاز الهضمي بسبب قرحة في الاثني عشر تحولت إلى ثقب".
وأظهر فحص الجثة الذي استمر 12 ساعة أن الفتاة توفيت قبل يومين إلى ثلاثة أيام من العثور على جثتها عارية في واد عميق ضيق على بعد 5ر2 كيلومتر من موقع ظهورها للمرة الأخيرة. وخلص الفحص إلى عدم وجود أي أدلة على تعرض الفتاة للاغتصاب.

كما قالت السلطات إنه "حتى الآن" ليس هناك ما يشير إلى أن الفتاة تعرضت للاختطاف.

وكانت أسرة قويرين قد أبلغت في 4 أغسطس عن اختفائها من الفندق الذي كانت تقيم به في منتجع دوسون بولاية نيجيري سيمبيلان التي تقع على بعد 80 كيلومترا من العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وتم العثور على جثتها بعد ظهر الأول من أمس، ونقلها إلى أحد المستشفيات بمروحية لتحديد هويتها.

وأنهى العثور على الجثة عملية بحث شملت عناصر قبلية من السكان الأصليين ومتطوعين محليين ومئات من رجال الإطفاء ورجال شرطة من ماليزيا وأيرلندا وبريطانيا وفرنسا.

وكان اختفاء قويرين محيرا للمحققين، الذين سعوا جاهدين في البداية للعثور على أدلة ملموسة تشير إلى مكان وجودها المحتمل.

وكانت عملية البحث صعبة لأن الفتاة كانت تعاني من "اندماج مقدم الدماغ"، وهو اضطراب يتسبب في صعوبات في التعلم والنمو.

وكانت قويرين تعيش مع أسرتها في لندن، لكنها كانت تحمل الجنسيتين الأيرلندية والفرنسية.

للاطلاع على تفاصيل العثور على جثة الفتاة اضغط الرابط

طباعة