تقرير ينذر بانهيار الحضارة البشرية بحلول عام 2050

حذر تقرير جديد صادر عن باحثين من المركز الوطني للحفاظ على المناخ في ملبورن، من أن الحضارة الإنسانية قد تنهار خلال 30 عاما إذا لم نعالج التغيرات المناخية الناتجة عن الاحتباس الحراري.

ويزعم التقرير أن تغير المناخ يشكل "تهديدا وجوديا قريبا لمتوسط ​​أجل الحضارة الإنسانية" ، داعيا إلى ضرورة التحرك بسرعة.

ويشير التقرير إلى أن حكومات عده تتجاهل الدراسات وتوصيات العلماء حول الحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، الأمر الذي سيؤدي لارتفاع درجة الحرارة العالمية بمقدار 3 درجات مئوية بحلول عام 2050.

وتؤدي هذه الزيادة في درجات الحرارة إلى اختفاء الصفائح الجليدية في العالم وسيتسبب الجفاف في موت معظم الأشجار في غابات الأمازون المطيرة، بينما يتعرض البشر لموجات صيف حارة بشكل أقوى وأكثر تكرارا.

وأوضح التقرير أن 35 ٪ من مساحة الأرض العالمية، و 55٪ من سكان العالم، يتعرضون لظروف الحرارة المميتة لأكثر من 20 يوما في السنة، بما يتجاوز عتبة البقاء البشري."

والأسوأ من ذلك كله، أن هذه الزيادة في درجة الحرارة ستؤدي إلى زعزعة استقرار التيارات الهوائية ، التي يزعم الخبراء أنها "سوف تؤثر على أنظمة دعم الحياة".

وأضاف التقرير أنه لتقليل هذا الخطر وحماية الحضارة الإنسانية، هناك حاجة إلى تعبئة عالمية هائلة للموارد في العقد المقبل لبناء نظام صناعي دون انبعاثات سامة للحفاظ على الكائنات الحية وانقاذها.

طباعة