الشمس تهدد حياة طفلة

    اكتشف أطباء حالة طبية نادرة لطفلة في ولاية بنلسلفانيا الأميركية، تجعلها تتحسس من مجرد التعرض للشمس، حيث يظهر الطفح الجلدي على جسمها بمجرد أن ترى أشعة الشمس.

    ويعد المرض الذي تعاني منه الفتاة مناعيا ذاتيا ناتجا عن الشمس، وهو حالة نادرة وتعد مهددة للحياة تعرف باسم التهاب الجلد المتأثر بالأحداث.

    حيث لاحظ والدا الطفلة احمرار بشرتها ليغطي الطفح الجلدي جسمها بالكامل بمجرد التعرض لأشعة الشمس وبدأت هذه الأعراض عند الفتاة بعمر السنتين، وشكوا بأمر إصابتها بهذا المرض النادر، إلا ان الاطباء أكدوا أنه أمر غير مرجح وأنها تعاني فقط من الأكزيما التي انحصرت في الركبتين والساعدين، لتمتد بعد ذلك للأصابع والوجه.

    واكتشف الأمر لاحقا أطباء في مشفى فيلادلفيا، بعد إجراء فحوصات تثبت أنها مصابة بالتهاب الجلد المتأثر بالأحداث، وهو مرض يهاجم خلايا الجسم وأنسجته بمجرد التعرض للشمس.

    ويعد المرض أمرا نادر الحدوث ويصيب ما بين 3000 و 5000 طفل في الولايات المتحدة، ولا يوجد علاج له، لذلك يتكون العلاج من الأدوية، وفي بعض الأحيان العلاج الطبيعي، للسيطرة على الالتهاب، وتخفيف الألم وتحسين قوة العضلات بالحد من التعرض للشمس.

     

     

    طباعة