حاسة سادسة سمحت للإنسان قديماً بالتنقل دون ضياع

كشفت دراسة أن البشر لديهم "حاسة سادسة" مضبوطة على المجال المغناطيسي للأرض.

حيث وجد باحثون من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا أن هذا "الحس المغناطيسي"، يشبه الإحساس الموجود لدى الحيوانات.

وشبه الباحثون الأمر بالبوصلة الطبيعية المدمجة في أدمغتنا، وقد تكون قد ساعدت أسلافنا على التنقل دون ضياع.

ووجد الباحثون الحاسة السادسة من خلال سلسلة من التجارب التي تعرض فيها أكثر من 30 متطوعا لحقول مغناطيسية قوية.

وأظهرت تسجيلات الدماغ الكهربائية استجابة خفية بدا أنها مضبوطة على المجال المغناطيسي لنصف الكرة الشمالي، حيث أجريت التجربة.

وتسبب التحفيز المغناطيسي الأرضي الاصطناعي في انخفاض نشاط الدماغ الموجي ألفا المعروف بمعالج الإشارة الحسية.

والنتيجة هي أن الحقل المغناطيسي للأرض يمكن أن يستشعر عند البشر تماما كما هو الحال في الطيور المهاجرة والسلاحف البحرية.

ومع ذلك، لم يتمكن أي من المشاركين من معرفة وقت تعرضهم لتغيير المجالات المغناطيسية.

إلا أن استجابة الدماغ قد تكون انتقائية لاتجاه المجال والدوران مع نمط من النشاط العصبي ويمكن قياسه على مستوى المجموعة ويمكن تكراره في الأفراد الذين يستجيبون بقوة."

 

 

طباعة