ما هو مصدر السعادة بالنسبة لقراء «الإمارات اليوم»؟

يصادف 20 مارس من كل عام، اليوم العالمي للسعادة، وتحتفل به المنظمات والأشخاص حول العالم، تجسيداً لأهمية السعادة في حياتنا، وتزامناً مع الحدث قامت «الإمارات اليوم»، من خلال صفحاتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بتوجيه سؤال إلى قرائها: ما مصدر السعادة بالنسبة لك؟ حيث جاء تفاعل القراء مثمراً.. وتالياً ننشر بعض الردود:
 

معظم الردود أشارت إلى دولة الإمارات كمصدر للسعادة، حيث يعمها الأمن والأمان والاستقرار والرفاهية، وقال أحد القراء: «الحمد لله.. وكفانا بأمان على أرض الإمارات».

وقال بعض القراء إن السعادة تكمن في الترابط الأسري، لما فيه من نشر المودة والمحبة بين أفراد الأسرة، حيث أشارت إحدى القارئات إلى السعادة بتعليق: «ضحكة أمي.. وأن تكون بصحة وعافية، هي سعادتي.. وأن يكون ابني بخير».

 وقال آخر: «السعادة الحقيقية عندما يظهر عليك نور الصباح، وتذهب إلى هاتفك للاطمئنان على والديك، وتجد أنهما بخير، لا أريد غير ذلك، الحمد لله لوجودهما في حياتي».

ومن الردود الطريفة، قال أحد القراء: «إن السعادة تتم عندما يودع الراتب الشهري في الحساب البنكي».

فيما وجد أحد القراء أن السعادة، بالنسبة له، حالة من صفاء النفس وطمأنينة القلب، تأتي من خلال الموازنة بين مطالب الجسد والروح، وبين الراحة الشخصية وراحة الآخرين.

اليوم العالمي للسعادة.. ما قصته ولماذا هذا التاريخ؟

طباعة