في اليوم العالمي للمرأة.. الاتحاد للطيران تسير أول رحلة يقودها طاقم نسائي

 تحتفي الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، باليوم العالمي للمرأة، هذا العام، بإطلاق رحلة يشغّلها طاقم متكامل من النساء، مسلّطة الضوء على الدور الحيوي الذي تلعبه المرأة في مختلف مجالات العمل، سواء الفنية أم التشغيلية أم القيادية.

 

أكثر من 30 موظفة من الاتحاد للطيران قدّمن أفضل ما لديهن من خبرة ومهارة لتسيير أول رحلة للاتحاد للطيران بطاقم متكامل من النساء. وانطلقت الرحلة رقم EY17  من مطار أبوظبي الدولي إلى مطار هيثرو الدولي في لندن بتاريخ 8 مارس.

قادت الطائرة طراز إيرباص A380، الكابتن صوفي بلانكارد، فرنسية الجنسية، إلى جانب زميلتها الكابتن فايلا ستيفنسن، الإيرلندية، ومساعد طيار أول، بيري سوزانا ليسه، الفنلندية، وليزبيث بولدوين، البلجيكية. وعمل فريق قمرة القيادة يدًا بيد مع طاقم ضيافة جوية ضم 19 مضيفة ينتمين إلى 13 جنسية، على الرحلة التي نقلت 698 ضيفًا.

وتحدثت أمينة طاهر، نائب الرئيس لشؤون مجموعة الاتحاد للطيران، قائلة: "إننا، في الاتحاد، لا نجمع بين الأماكن فحسب، بل نجمع بين الأشخاص. في يوم المرأة العالمي، نفخر بوجود آلاف السيدات القويات والطموحات والموهوبات، العاملات في مجموعة الاتحاد للطيران على امتداد العالم في مختلف القطاعات منها العمليات التشغيلية، الشحن والهندسة، إلى جانب قطاعات أكثر تخصصاً مثل قانون الطيران، والطب والمالية.

ندعو بناتنا، وأخواتنا، وزميلاتنا وصديقاتنا للانضمام إلينا في مسيرتنا لضمان التوازن بين الجنسين في مختلف قطاعات أعمالنا، هنا وفي مختلف أنحاء العالم. وأتمنى لكل الرجال والنساء في أي مكان من العالم باسم الاتحاد للطيران، أن يكون اليوم العالمي للمرأة يومًا سعيدًا للجميع."

جمعت الرحلة بين مختلف الأدوار بدءًا من قائدة الطائرة وطاقم الضيافة الجوية، مرورًا بالمهندسات، والفنيات ومديرة السلامة الفنية، وصولاً للمرحّلة الجوية ومسؤولة مراقبة الحمولة.

في مطار أبوظبي الدولي طالع المسافرين في رحلة عبورهم إلى العاصمة، عمل فني يضم صور أربع فتيات ملهمات من مجموعة الاتحاد للطيران.

طباعة