فيتامين منقذ للبشرة المتعبة.. تعرفوا إليه

اشتهر فيتامين سي على مدى السنوات الماضية بفوائده الجمة خصوصا منها التي تعنى بالبشرة وتقدم لها العناية الكاملة كون هذا الفيتامين المعروف باسم حمض الأسكوربيك، يعمل في الجسم كمضاد للأكسدة، ويؤمن حماية الخلايا من الأضرار التي تسببها الجذيرات الحرة.

وتشير دراسات حديثة الى أن هذا الفيتامين كونه قابل للذوبان في الماء فإنه يعني من غير الممكن تخزينه في الجسم إنما يجب على نظامنا الغذائي أن يؤمن حاجتنا اليومية منه أو أن نحصل عليه بشكل مكملات غذائية أو مستحضرات عناية بالبشرة تساهم في إيصال هذا الفيتامين مباشرة إلى الجلد.

إن تطبيق الفيتامين C مباشرة على البشرة يجعله متوفرا لها بنسبة 30% أكثر من تناوله عبر الطعام والمكمّلات الغذائية. وهو يلعب دور درع يحمي الخلايا ويحارب الجذيرات الحرة بالتنسيق مع الفيتامين E الذي يساهم أيضاً في آلية تجدد الخلايا.

يؤمن الفيتامين C الحفاظ على ليونة البشرة، وهو يشكل أيضاً حماية للخلايا الجذعية إذ أظهرت الإختبارات أن تواجد هذه الخلايا في محيط غني بالفيتامين C يعزز دورها في مجال تجديد البشرة.

إن استعمال مستحضرات غنية بالفيتامين C على البشرة يخفف من ظهور التجاعيد، ينشط إنتاج ألياف الإلستين والكولاجين، يزيد من كثافة البشرة، يخفف من ظهور البقع الداكنة، وهو يضفي الإشراق على البشرة نتيجة تنشيط الدموية مما يؤمن وصول الأكسجين والعناصر الغذائية بشكل أفضل إليها.

تناول الفيتامين C على شكل أقراص يتم تذويبها بالماء لا يحل مكان استعمال مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على الفيتامين C. كما أن تطبيق محلول هذه الأقراص المذوبة بالماء على البشرة غير مفيد أيضاً، إذ يحتاج الفيتامين C إلى عناصر أخرى ترافقه وتؤمن وصوله إلى المكان المناسب في البشرة للاستفادة من فوائده المجددة والحامية للجلد.

طباعة