بقيادة حمدان بن محمد .. فرسان الامارات يتنافسون في بطولة الألعاب العالمية للفروسية

 أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن المستوي المتميز الذي وصل إليه فرسان الإمارات يعكس المدى المتقدم الذي بلغوه في رياضة الفروسية التي ترتبط في جزء منها بتراث منطقة الخليج والمنطقة العربية على وجه العموم و التي كان للخيل دور كبير في صنع فصول مهمة من تاريخها.
جاء ذلك خلال إنطلاقة بطولة العالم للقدرة ضمن النسخة الثامنة لمونديال ألعاب الفروسية التي تجري بمركز تريون للفروسية في ولاية كارولاينا الشمالية بالولايات المتحدة الأميركية إذ تتنافس دولة الامارات في الحدث الرياضي العالمي المتخصص في قطاع الفروسية بقيادة الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الذي يعد من أبرز المرشحين للفوز باللقب على المستوى الفردي أو الفرق إذ أحرز سموه اللقب في النسخة الماضية من بطولة العالم لألعاب الفروسية والتي أقيمت في نورماندي بفرنسا عام 2014 .
و قال سموه إن مواصلة دولة الإمارات تأكيد هيمنتها في مختلف سباقات القدرة ينبع في جزء منه إلى ما تملكه الدولة و فرسانها الكبار من رصيد حافل بمجال تنظيم واستضافة سباقات القدرة والمنافسة على ألقابها.
وأشار سموه إلى أن الإمارات بفضل رؤية قيادتها و إصرار أبنائها على النجاح أصبحت وطنا للانجازات في مختلف المجالات وعلى مختلف الصعد وهو ما يزيد فرسان الإمارات عزيمة و إرادة على تحقيق الفوز وسط أبطال العالم لاسيما و أنهم خاضوا منافسات أكبر البطولات العالمية وأصبحوا معروفين بالقوة والجسارة والقدرة على حصد الألقاب.
و قد انطلق السباق في تمام الساعة السادسة و النصف صباحا ولا تزال مراحله مستمرة و التي تبلغ مسافتها مائة وعشرين كيلو مترا بمشاركة 126 فارسا وفارسة يمثلون 40 دولة .
و يمتطي سمو ولي عهد دبي صهوة الجواد " كاستلبار كورسير" ويضم فريق فرسان الامارات أيضا كل من الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم ممتطيا صهوة الجواد "ضاحي" والفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم ممتطيا صهوة الجواد " بوليو سوليوت" والفارس عبدالله غانم المري ممتطيا صهوة الجواد "لوكليا ستاروود كوميت ".
و تقام بطولة العالم لألعاب الفروسية كل أربع سنوات تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية وتعد أهم بطولات الفروسية في العالم وتمثل محفلا مهما لعشاق الخيول لمتابعة مختلف الأنشطة خلال أيام البطولة .
و يتنافس في السباق 349 فارسا وفارسة يمثلون 54 دولة على ألقاب 8 من ألعاب الفروسية وهي سباق القدرة وقفز الحواجز والدريساج والبارا دريساج وايفنتينغ ورينينج و درايفنج ويعتبر ثلاثا من هذه الألعاب من الألعاب الأولمبية وهي القفز والدريساج وايفنتينغ فيما يعد البارا دريساج من ألعاب البارا أولمبية.
ويضم مركز تريون الدولي للفروسية - الذي يستضيف الحدث - 12 موقعا لمناشط الفروسية و يشتمل على 1200 إسطبل إلى جانب مطاعم ومحال تجارية وملاعب خضراء للغولف وأندية رياضية.
ويترقب المهتمون وعشاق رياضة الفروسية نتائج السباق الذي يشارك فيه أفضل فرسان العالم في سباقات القدرة.