"أبو القطط" يروي تفاصيل حياته مع "أبنائه"

يقوم رجل هندي بإطعام المئات من القطط بشكل يومي في مناطق متفرقة من إمارة أبوظبي، برغم ان راتبه لا يتعدى 4800 درهم.

وقال صديق لـ"الإمارات اليوم" إن " الموضوع بدأ منذ أربعة أعوام عندما كنت أعيش في مجمع سكني للعمال في مصفح بأبوظبي، يضم 600 عامل يتبعون سبع شركات، وكان يحتوي على العديد من القطط التي جاءت لتعيش وسطنا، وكنا نوفر لها الغذاء عن طريق جمع درهم يومياً من بعض العمال لشراء غذاء للقطط".

وأضاف: "البداية كانت قطة واحدة، لكن العدد بدأ في الزيادة ليصل إلى ما يزيد على 200 قطة، واستمر الحال على هذا المنوال نحو عامين، إلى أن تقرر نقل المجمع العمالي وإغلاقه، ما هدد بموت هذه القطط، لأننا كنا مصدر الغذاء الوحيد بالنسبة إليها، فاتخذت قرار أن استمر في إطعامها يومياً، كما كانت الحال".

تصوير: أريك أرازاس

ويقوم غالي بجولة يومية تستغرقه بين أربع إلى خمس ساعات لإطعام القطط المنتشرة في عدة مناطق. ويحمل غالي في سيارته يومياً علباً تضم أسمك سردين وقطع دجاج لتوزيعها على القطط.

وقال غالي إن علب أسماك سردين والدجاج يشتريها من سوق السمك في منطقة الميناء بأبوظبي، مضيفاً أن يوزع الطعام على القطط المنتشرة في عدد من الأماكن بأبوظبي مثل منطقة المصفح ومشرف ومنطقة الميناء وعدد من المناطق الأخرى.

وأشار غالي إلى أنه يحتفظ بمفكرة تضم عدد القطط وبحسب أماكن تواجدها. وقال إن إحدى معارفه جاءت معه وقامت بحساب عدد القطط وصنفتها حسب المناطق.

لقراءة المزيد من التفاصيل عن الموضوع يرجى الضغط هنا

طباعة