عودة الروح

فرحة العودة إلى المدرسة

صورة

بوعي ومسؤولية.. عادت الحياة مجدداً في كل الأرجاء، بعد فترة من الغياب، اشتاق فيها كثيرون إلى إطلالة عن قرب، والتجول في أرجاء مدن الإمارات التي لا تتوقف عن منح العالم الدهشة. هي مساحة حب وبهجة تختصر العالم، وتجمع أناساً من جهات الأرض المختلفة، يسجلون بهواتفهم اللحظات السعيدة، والابتسامات التي ترسمها الإمارات على وجوه أهلها وزوّارها.

وتلتقط عدسات مصوّري «الإمارات اليوم»، هنا، ملامح من عودة الروح إلى المدارس في أرجاء الإمارات، وفق إجراءات صارمة تراعي سلامة الطلاب والكادرين التدريسي والإداري لتتواصل مظاهر الحياة، وينتصر جانبها المشرق على أشهر من العزلة، وأيام طويلة قضاها البشر بين أربعة جدران.

طباعة