طالبوا بالأولوية في وظائف «الاستقبال» والـ «كول سنتر» ومهام إدارية

«الشكوك» في قدرات أصحاب الهمم تتصدر تحديات توظيفهم

صورة

حدد أصحاب همم تحديات عدة تواجههم عند التقدم لشغل وظائف في سوق العمل، أبرزها الشكوك في قدرتهم على أداء ما يطلب منهم من مهام، إلى جانب الرواتب والمفاضلة مع الآخرين.

وطالبوا المعلنين عن شواغر بإعطائهم الأولوية عند التوظيف في مجالات الاستقبال، والـ«كول سنتر»، وبعض المهام الإدارية.

جاء ذلك على هامش «معرض التوظيف للأشخاص من ذوي الإعاقة»، الذي نظمه أمس في بيت الحكمة بإمارة الشارقة، مركز مسارات للتطوير والتمكين، التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، برعاية غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

وقالت مسؤولة قسم التوظيف في مركز مسارات، عائشة عبدالله: «شارك في المعرض الذي أقيم لمدة يوم واحد، من العاشرة صباحاً إلى الخامسة مساءً، 13 جهة حكومية وخاصة، وطرحت ما يقارب 20 وظيفة شاغرة خاصة بأصحاب الهمم».

وأضافت أن «المعرض يستهدف الراغبين في العمل من فئة أصحاب الهمم، سواءً من المواطنين أو المقيمين، وإتاحة الفرصة أمامهم للتعرف إلى الوظائف التي تطرحها جهات العمل المشاركة فيه، والتقديم على شغل ما يناسبهم منها»، لافتةً إلى أن المعرض يعد كذلك فرصة للتعرف إلى خبرات ومهارات أصحاب الهمم من خلال إجراء المقابلات الفورية لهم خلال ساعات المعرض الذي زاره نحو 200 باحث عن عمل.

وذكرت أن «الوظائف المطروحة تشمل مجالات مختلفة، تتناسب مع أصحاب الهمم على اختلاف إعاقاتهم»، مشيرة إلى أن «المعرض يعد الأول الذي يتم تنظيمه لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وهو استكمال لمرحلة التأهيل والتعليم، حيث تأتي مرحلة التمكين الاقتصادي من خلال توظيف منتسبي المدينة».

من جانبه، قال مسؤول العلاقات العامة والفعاليات في «بيئة»، عبدالرحمن الحمادي: «تلقينا خلال المعرض أكثر من 30 سيرة ذاتية من أصحاب الهمم، وستدرس إدارة الموارد البشرية في (بيئة) هذه السير، لاختيار المؤهلات المناسبة لشغل الوظائف التي يتم طرحها».

من جهة أخرى، ذكر محمد سيف (باحث عن عمل) أنه لا يحمل مؤهلاً، ولكنه يجيد القراءة والكتابة، ويبحث عن عمل مناسب حتى يعيل نفسه ويتحمل جزءاً من تكاليف المعيشة مع أسرته.

وأشار إلى أن التحدي الأكبر أمام توظيفه هو إعاقته، لأن جهات العمل تعتقد أن الإعاقة تضعف حماس أصحاب الهمم لأداء مهام الوظيفة.

وقال خالد حمود إبراهيم (باحث عن عمل) إن: «المعرض يعد لفتة رائعة من إمارة الشارقة، لأنه يتيح لذوي الإعاقة خيارات متعددة من الفرص الوظيفية للتعرف إليها في مكان واحد، فضلاً عن التنظيم الجيد للمعرض»، مضيفاً أن إعاقته كانت نتيجة حادث سير، أثر على حركته، وجعله يستعمل كرسياً متحركاً.

ولفت إلى أن أكبر تحدٍ لتوظيف أصحاب الهمم، يتمثل في أن معظم الوظائف المعروضة في معارض التوظيف بشكل عام أو على مواقع جهات العمل، تفضل من لا يعانون أي نوع من الإعاقات، إضافة إلى أن الرواتب التي تطرح لأصحاب الهمم تكون أقل بشكل ملحوظ، مقارنة بزملائهم.

وقال إنه يرغب في شغل وظيفة مدخل بيانات أو استقبال.

وأفاد عبدالله حازم القبسي (باحث عن عمل) بأنه حصل على بكالوريوس شريعة وقانون من جامعة الشارقة، عام 2020، وتدرب في مكتب محاماة لمدة عام، وحالياً يبحث عن عمل إداري يتبع الشؤون القانونية في أي جهة عمل، ليتناسب مع إعاقته.

وذكر أن من أبرز التحديات التي تواجه أصحاب الهمم عند التوظيف أن الكثير من جهات العمل لا يؤمن بقدرات أصحاب الهمم العملية، إضافة إلى أن معظم الوظائف الشاغرة، التي تطرح في معارض التوظيف، لا يناسب أصحاب الهمم.

• 13 جهة حكومية وخاصة طرحت 20 وظيفة شاغرة لأصحاب الهمم. 

طباعة