5800 شرطي و45 زورقاً لتأمين الفعاليات من البحر

مليون مشارك في احتفالات رأس السنة بدبي

صورة

كشفت اللجنة التنفيذية لتأمين الأحداث الدولية والمحلية بإمارة دبي، عن استعدادات استثنائية لاحتفالات رأس السنة الجديدة 2023، في ظل توقعاتها بإقبال غير مسبوق على مناطق الفعاليات يتجاوز المليون زائر، وفق قراءة تحليلية لرواد الأحداث التي شهدتها الإمارة بداية من العام الجاري 2022.

وتفصيلاً، قال مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات بالوكالة رئيس اللجنة التنفيذية لتأمين الأحداث الدولية والمحلية بالإنابة، اللواء سيف مهير المزروعي، خلال مؤتمر صحافي عقدته اللجنة في غرفة عمليات إعمار، للإعلان عن تفاصيل خطة الإجراءات الخاصة بتأمين احتفالات رأس السنة الميلادية 2023، إن القوة المكلفة تأمين فعاليات رأس السنة من مختلف الجهات أكثر من 10 آلاف و696 فرداً، من بينهم 5800 ضابط ورجل أمن تابعين لشرطة دبي، منوهاً بدور المتطوعين الذين يبلغ عددهم 1420 متطوعاً.وأضاف المزروعي أن دبي ستشهد أكبر تجمع بشري على مستوى الدولة خلال احتفالات رأس السنة، ما يفرض مسؤولية كبيرة، تبنتها اللجنة مبكراً، من خلال أدوار تكاملية تشارك فيها 47 جهة حكومية وشبه حكومية.

وأشار إلى أن اللجنة عملت على توفير 45 قارباً بالمناطق التي تشهد الاحتفالات.

وناشد المزروعي السائقين وأفراد الجمهور الالتزام، وتجنب عرقلة حركة السير أو المرور الخطأ، مؤكداً أن «الأولوية لدينا لسلامة الجمهور، بغض النظر عن الضبط أو المخالفات، فهذه مناسبة سعيدة نحرص على أن تمر بأفضل ما يكون، ويتشارك الجميع البهجة والتفاؤل».

وتابع أن جميع الجهات ذات الصلة، لديها تطبيقات متطورة توفر خدمة الإشعار المبكر، وتوصيل رسائل تحذيرية للجمهور بحالة الطرق، وأماكن الزحام والشوارع المغلقة.

وأكد المزروعي أن استعدادات اللجنة لاحتفال رأس السنة الجديدة تبدأ مبكراً، بدراسة نتائج كل جهة في الفعاليات الماضية وتحليلها، ورصد الإيجابيات والسلبيات، وتحديد المعطيات التي يتم على أساسها الاستعدادات لاحتفالات السنة الجديدة، التي تبدأ قبل قرابة شهرين أو ثلاثة من الحدث.

وتوقع عضو مجلس إدارة مؤسسة إعمار، أحمد المطروشي، أن يتجاوز عدد رواد الاحتفالات بمنطقة وسط مدينة دبي وبرج خليفة ومناطق الفعاليات الأخرى المليون شخص، بعد انتهاء القيود التي صاحبت جائحة «كوفيد-19» خلال العامين الأخيرين، كاشفاً عن فعاليات استثنائية تنظمها «إعمار» لأول مرة، تشمل عرض ليزر بالنافورة الراقصة، إضافة إلى الألعاب النارية، وفعاليات أخرى تبدأ مبكراً لإسعاد رواد المنطقة المتوقع وصولهم قبل ساعات من الاحتفالية الكبرى مع بداية العام الجديد.

بدوره، قال مساعد المدير العام للدفاع المدني لشؤون الإنقاذ، العميد علي حسن المطوع، إن الدفاع المدني استعد للحدث وفق استراتيجية تكاملية تحت مظلة اللجنة، وركز على شقين أساسيين، الأول استباقي، من خلال التأكد من استدامة جميع أنظمة السلامة في المباني ومناطق الاحتفالات، وارتباطها بمنظومة الذكاء الاصطناعي المتطورة بالدفاع المدني، والشق الثاني ميداني، منوط بعمل رجال الإطفاء.

وأضاف أن الإدارة استعدت بـ700 رجل إطفاء، و90 آلية تخصصية، مؤكداً أن اللجنة التنفيذية لتأمين الأحداث الدولية والمحلية أصبحت تملك خبرة كبيرة في تأمين الأحداث الكبرى وإدارة الحشود، وفق منظومة متناغمة بين جميع الجهات التي تعمل تحت مظلتها.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مشعل عبدالكريم جلفار، إنه في ظل توقع زيادة أعداد الزوار وضعت المؤسسة خطة متكاملة لتغطية الفعاليات تحت مظلة اللجنة، شملت هذا العام إضافة 36 نقطة إسعافية جديدة، ليصبح العدد الإجمالي 159 نقطة إسعافية، بدلاً من 123 نقطة خلال الاحتفالات السابقة، بواقع 16 نقطة إضافية في منطقة الاحتفالات الرئيسة بوسط مدينة دبي وبوليفارد محمد بن راشد، و20 نقطة موزعة على بقية مناطق الإمارة.

وأَضاف أن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف تشترك كذلك بخمسة زوارق إسعافية بحرية، بالتعاون مع الشركاء، لتغطية الفعاليات البحرية.

وتابع أن سيارات «إسعاف دبي» ستنتشر في المناطق الحيوية الأخرى، حيث سيتم توزيع ست مركبات في «دبي مول»، إضافة إلى 16 مسعفاً. كما تم تخصيص ست مركبات إسعاف و16 مسعفاً في كل من نخلة جميرا، وبرج العرب و«جي بي آر» و«بلو واترز». أما في منطقة «بوليفارد» و«برج خليفة» فخصصت المؤسسة 16 مركبة إسعاف وغرفة عمليات و16 خيمة للدعم.

وخصصت خمس سيارات مستجيب أول، وأربع دراجات هوائية وكهربائية، وحافلتي إسعاف، ووحدة للدعم الميداني، وخمسة زوارق بحرية بالتعاون مع الشركاء في شرطة دبي ونخيل، لتغطية المسطحات المائية. إضافة إلى تخصيص 20 نقطة إسعاف إضافية، سيتم توزيعها على مناطق أخرى بالإمارة، مثل جبل علي وبر دبي والمناطق الريفية وديرة.

إلى ذلك، قال مدير إدارة تنفيذي المرور بمؤسسة المرور والطرق في هيئة الطرق والمواصلات بدر الصيري، إن الهيئة تعمل وفق محاور عدة، أبرزها مراقبة الحركة المرورية من خلال مركز التحكم الموحد الذي يشرف على جميع وسائل النقل لضمان تقديم أفضل مستويات الخدمة، وتوفير وسائل نقل متنوعة، وتوعية الجمهور بأهمية الالتزام بالإرشادات والسير من المناطق المخصصة، وتجنب الوقوف على جانب الطريق تفادياً للحوادث، وتخصيص فريق ميداني تشغيلي على أعلى مستوى من بداية الاحتفالات وحتى مغادرة الزوار.

وأضاف أنه في ظل توقع زيادة أعداد الزوار، فإن الهيئة زادت عدد الحافلات المخصصة لنقل رواد الفعاليات، كما مددت ساعات عمل المترو، مناشداً أفراد الجمهور الوصول مبكراً إلى أماكن الفعاليات.

فعاليات مبهرة

في نخلة جميرا قال مدير إدارة الأمن بشركة نخيل، أحمد الغفلي، إن نخلة جميرا ستشهد فعاليات مبهرة، تشمل ألعاباً نارية وعروضاً بالطائرات المسيرة.

وكشف عن إعداد خطة مرورية لا تتضمن إغلاق الطرق في أي وقت، لكن في ظل توقع بطء حركة السير، يتحتم على الجمهور الوصول مبكراً، لافتاً إلى أن قطار نخلة جميرا سيكون متاحاً مجاناً للجمهور بداية من السادسة مساء.

طباعة