تدريب 190 يتيماً لمواجهة الحياة بوعي وعزيمة

نفذت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي سلسلة من الورش التدريبية التخصصية للمشروع الشبابي «سند البيت»، بمشاركة ما يقارب 190 شاباً وشابة من المنتسبين للمؤسسة من مدينة الشارقة، ومدينة كلباء في المنطقة الشرقية، بهدف الارتقاء بمهاراتهم الإجتماعية والعائلية والمجتمعية، وترسيخ مفاهيم قيادية في كل مشارك ليكون له دور فاعل ومؤثر في نفسه وأسرته ومجتمعه. ويعد مشروع «سند البيت» نموذجاً تدريبياً لدعم ومساندة الأيتام والأمهات على مواجهة الحياة بوعيٍ وعزيمة، توافقاً مع الرؤية المؤسسية التي تنطلق منها جميع مشاريعها، وهي الريادة في التمكين المستدام للأيتام والأسر. ويستهدف المشروع الأبناء من الذكور والإناث من عمر يفوق 14 سنة لإعدادهم لتسلّم دورهم في الأسرة كسند ومعين للأم، وتمكينهم من مفاهيم ومهارات قيادية تمكنهم من تقديم الدعم والمساندة لأمهاتهم وإخوتهم في ما يصب في مصلحة الأسرة بأكملها، للوصول إلى تمكين أفراد الأسرة من القدرة على خلق منزل هادئ مستقر يكون بيئة خصبة للنجاح.

وقالت رئيس قسم الخدمة الاجتماعية في المؤسسة شيخة الطنيجي: «نفذنا ثماني ورش تدريبية متتابعة للأبناء ضمن مشروع (سند البيت)، تم من خلالها طرح وتعزيز العديد من المفاهيم والمهارات العملية التطبيقية للقيادة التشاركية الفاعلة، ومفهوم الأدوار التي يمكن أن يقوموا بها في المنزل والتي يفعّل من خلالها الأبناء دورهم كشباب سند للبيت، إضافة إلى تعزيز الثقة بالنفس وتقدير الذات».

طباعة