63 مدرسة على مستوى الدولة «بلا نفايات»

«المجلس» ناقش الاستعدادات البلدية لموسم الأمطار. وام

ناقش مجلس الإمارات للعمل البيئي والبلدي، برئاسة وزيرة التغير المناخي والبيئة، مريم بنت محمد المهيري، خطة العمل الوطنية «نحن الإمارات 2031» في ما يخص المؤشرات البيئية، واستعدادات وجاهزية الأجهزة البلدية على مستوى الدولة لموسم الأمطار، وتوجهات السياسة العامة للبيئة في دولة الإمارات، كما أطلق المجلس ضمن اجتماعه مشروع «مدارس بلا نفايات».

وقالت المهيري إن المجلس أطلق مشروع «مدارس بلا نفايات» كأحد المشروعات التحويلية لتعزيز نهج المدارس المستدامة، التي تتبنى مفاهيم الإدارة المتكاملة للنفايات، ضمن توجهات عمله لمواكبة المنهجية الجديدة في العمل الحكومي، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لضمان التركيز على الأولويات الوطنية ضمن مبادئ الخمسين.

ووقعت وزارة التغير المناخي والبيئة مذكرة تفاهم مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، ومجموعة «بيئة»، لإطلاق وتنفيذ «مشروع مدارس بلا نفايات» في نطاق 63 مدرسة حكومية على مستوى الدولة.

وستعمل الوزارة بالتعاون مع شركائها في المشروع على تنفيذ ورش تثقيف وتوعية لطلبة المدارس والكادر التدريسي حول أهمية تبني مفاهيم الإدارة المتكاملة للنفايات.

كما سيتم توفير حاويات خاصة لفرز النفايات، وتوظيف عدد من الحلول التكنولوجية الحديثة للتعامل مع النفايات في نطاق المدارس المختارة.

وسيسهم المشروع في رفع وتعزيز مستويات الوعي البيئي في ما يخص الإدارة المتكاملة للنفايات لدى الطلاب والمدرسين، وتحقيق الاستدامة البيئية، وصولاً إلى تعزيز تحقيق المؤشرات الوطنية الخاصة بمعالجة إعادة تدوير النفايات.

طباعة