«أبوظبي الأسري» يسلط الضوء على جهود الإمارات في الـ 50 عاماً المقبلة

نظم ملتقى أبوظبي الأسري الثالث 2022 الذي يأتي تحت شعار «جودة حياة الأسرة في الخمسين»، وتنظمه مؤسسة التنمية الأسرية وبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، جلسة حوارية في مجلس الخمسين.

أدار الجلسة الحوارية في مجلس الخمسين الإعلامي محمد الكعبي، وتحدث خلالها عضو المجلس الوطني الاتحادي عيد بخيت المزروعي، بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين.

وسلطت الجلسة الحوارية الضوء على اتحاد الإمارات وجهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجهود الدولة في الـ50 عاماً المقبلة، والخدمات الاجتماعية الحالية والمستقبلية، والدور الريادي لأسرة المستقبل المتمكنة القادرة على تطوير وظائفها والتفاعل الإيجابي مع التحديات التي تواجهها في ظل التغيرات الاجتماعية المستقبلية المحتملة لتمكين الأسرة وتعزير قدراتها للحفاظ على تماسكها وتلاحم وحدتها، والمشاركة في تحقيق رؤية التنمية الاجتماعية المستدامة للدولة في الخمسين.

وتطرقت إلى نهج المغفور له الشيخ زايد، في التسامح والتعايش والمحبة الإنسانية الذي تخطى حدوده الوطن، ويُعد قدوة ونموذجاً تسير عليه القيادة الرشيدة، وإرثاً متأصلاً في شخصية الإنسان الإماراتي، فأرسى رحمه الله ثقافة حب الخير والعطاء، وأبناء زايد تربوا على نهج الإنسانية وقيمها الراقية التي غرسها في نفوسهم لتصبح بالتالي غريزة فطرية تنتقل من جيل إلى آخر.

طباعة