مركز البحوث والتطوير التابع لـ"كهرباء ومياه دبي" يعرّف بأبرز مشاريعه البحثية والتطويرية

 نظم مركز البحوث والتطوير التابع لھیئة كهرباء ومیاه دبي 3 جلسات تخصصية معمّقة خلال العام الحالي ضمن سلسلة "البحوث في دائرة الضوء"، قدمھا مجموعة من الباحثين في المركز.

وتهدف السلسلة إلى التعريف بأبرز مشاريع البحوث والتطوير وأحدث الأبحاث التطبيقية، في إطار جهوده للمساهمة في تعزيز العمليات التشغيلية للمؤسسات الخدماتية حول العالم.

وبمشاركة مجموعة كبيرة من موظفي الهيئة، سلطت الجلسات التخصصية الضوء على باقة من مشاريع المركز ومنها "أدوات المحاكاة ذات المصادر المفتوحة لتحسين المحاكاة المشتركة وتسهيل التعاون بين قطاعي النقل والتوزيع"، "مشروع محطة الطاقة الافتراضية التجريبي"، "مزايا وحدات الطور متناهية الصغر".

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد محمد الطاير، إن المركز يدعم مبادرة دبي 10X التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بالإمارة نحو ريادة المستقبل، وجعلها تسبق مدن العالم بعشر سنوات.

وأوضح أن المركز يثري المجتمع العلمي بالبحوث العلمية المتخصصة، وينشر المعارف، ويطور قدرات الباحثين، بما يعزز مكانة دبي كمركز عالمي للبحوث والتطوير في مجال الطاقة الشمسية، والشبكات الذكية، والمياه وكفاءة الطاقة، وبناء القدرات في هذه القطاعات، مؤكداً التزام الهيئة بتوفير بيئة عمل إيجابية محفزة على الابتكار، وتزويد موظفيها بالأدوات اللازمة التي تتيح لهم مواكبة أحدث المستجدات، ليكونوا شركاء فعالين في استشراف وصنع المستقبل.

من جانبه، أشار النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في الهيئة المهندس وليد بن سلمان، إلى أن المركز يسهم في دفع عجلة الابتكار في مختلف مجالات الإنتاج والتشغيل التي تحتاجها الهيئة، ودعم مساعيها للتغلب على التحديات التي يواجهها قطاع الطاقة عند إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية والنظيفة. ونشر المركز منذ إطلاقه حتى الآن 112 ورقة بحثية في مؤتمرات علمية دولية ومجلات ودوريات عالمية محكّمة. وسجل المركز 6 براءات اختراع منذ إنشائه، ويجري العمل على براءات اختراع جديدة.

يذكر أن المركز نظم جلستين افتراضيتين ضمن سلسلة "البحوث في دائرة الضوء" خلال عام 2021 حول خوارزميات الذكاء الاصطناعي، وبرنامج هيئة كهرباء ومياه دبي للفضاء "سبيس- دي".
 

طباعة