4 اتفاقات تعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في أبوظبي لمواجهة التحديات الاجتماعية بـ"حلول مبتكرة"

شهد ملتقى الأعمال للقطاع الاجتماعي الذي نظمته دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، للمرة الأولى، الإعلان عن عدد من الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص، حيث تم توقيع 4 اتفاقات تعاون بين الشركاء في القطاعين الحكومي الاجتماعي والخاص، بهدف تعزيز الشراكات التي تساهم في وضع حلول استراتيجية مبتكرة في مواجهة التحديات الاجتماعية المختلفة.


شهد توقيع الاتفاقات رئيس دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، الدكتور مغير خميس الخييلي، إلى جانب عدد من مديري العموم في القطاع الاجتماعي والحكومي، وعدد من كبار المسؤولين في القطاعين الخاص والثالث.


وتأتي هذه الاتفاقات في إطار تعزيز التعاون والشراكات بين مختلف الجهات والقطاعات في المجتمع، للمساهمة في إحداث أثر اجتماعي وبحث سبل معالجة التحديات الاجتماعية برؤية مشتركة وبجهود متضافرة بما تتماشى مع مصلحة ورفاهية الأفراد والمجتمع.


وقال وكيل دائرة تنمية المجتمع، المهندس حمد علي الظاهري:"نفخر اليوم بالمخرجات التي حققها ملتقى الأعمال للقطاع الاجتماعي الذي نظمته الدائرة، حيث يعد بداية انطلاقة نحو تعزيز الشراكات بين القطاع الحكومي والخاص والثالث، حيث ستساهم هذه الخطوة في توفير فرص التعاون وتبادل الأفكار والخبرات من خلال ورش عمل نقاشية عبر مختبر الابداع الاجتماعي في سبيل تناول المحاور الاجتماعية ذات الأولوية لمواصلة دفع عجلة التنمية الاجتماعية في الإمارة".
وتضمنت اتفاقات التعاون الأربع، مذكرة تفاهم بين "مجموعة الاتحاد للطيران" و"مؤسسة التنمية الأسرية" بهدف دعم لتخفيض التكاليف للمقبلين على الزواج، وتعزيز التعاون عبر خدمات تأهيل المقبلين على الزواج من خلال تقديم حوافز للمشاركين فيها.
فيما تناولت مذكرة التعاون الثانية العديد من المبادرات ذات العلاقة بتعزيز رفاهية الأسرة في أبوظبي، مع شركة الدار العقارية، وذلك لتتشارك الأطراف المعنية  العمل على إيجاد سبل لتعزيز  تماسك ورفاهية الأسرة في الإمارة، كما وقعت هيئة الرعاية الأسرية مذكرة أخرى مماثلة مع "ميرال" الرائدة في مجال تطوير الوجهات والتجارب الغامرة في أبوظبي، لتعزيز رفاهية الأسرة، وتركز على توفير نطاق من الخدمات الأسرية ضمن جزيرة ياس بعد دراسة احتياجات أفراد المجتمع لضمان زيادة الوقت النوعي بين أفراد الأسرة الواحدة.
وشملت المذكرة الرابعة تفاهماً بين الدائرة والقطاع الخاص بشأن تحسين مهارات المستفيدين من خدمات الهيئة، وتنفيذ مبادرة المسؤولية الاجتماعية لتحسين مهارات الشباب عبر تزويدهم بالتدريب وورش العمل لمواجهة التحديات الاجتماعية والاضطلاع بدور إيجابي في المجتمع.
ويهدف ملتقى الأعمال للقطاع الاجتماعي إلى تعزيز الشراكة بين القطاع الاجتماعي والخاص لوضع حلول استراتيجية مبتكرة في مواجهة التحديات الاجتماعية المختلفة ، كما استضاف العديد من المؤسسات الريادية التي تمثل القطاع الخاص والثالث من قطاع الأعمال في إمارة أبوظبي، لتسليط الضوء على مواضيع مثل الإسكان المستدام لمواطني الدولة، والمسؤولية الاجتماعية للشركات، والتوازن بين العمل والحياة، والشيخوخة الصحية، والتثقيف المالي، واشتمل الحدث أيضاً على نقاش حول التحديات التي تعترض تصميم شراكات ذات قيمة لمواجهة التحديات الاجتماعية.

 

طباعة