نهيان بن مبارك: في عيد الاتحاد نؤكد على تلاحمنا الوطني خلف قيادتنا الرشيدة وإيماننا بالتعايش والإنسانية

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، أن الاحتفال بعيد الاتحاد يحمل دلالات تاريخية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأنه يحتفي بإنجازات وطن، تضافرت فيه رؤية قيادتنا الرشيدة مع جهود وآمال شعبنا المثابر، لكي تقدم للعالم صورة رائعة لوطن يعتمد العمل والأمل وبذل الجهود، إلى جانب إيمانه بالأخوة الإنسانية والتسامح والتعايش السلمي كقيم ثابتة في تعامله مع الجميع، وشعار دائما للإنجاز في المجالات كافة.

وقال - في كلمة بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 - : “ إننا في عيد الاتحاد ، إنما نعبر عن فخرنا الكبير تجاه بلدنا الإمارات ، كما نتذكر بكل شكرٍ وتقديرٍ وامتنان الدور الأساسي في تحقيق ذلك كله للقائد والمؤسس الحكيم المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ”طيب الله ثراه" الذي امتلك رؤية واضحة للمستقبل، تنبع من ثقافته الوطنية، وحكمته الثاقبة وأسس هذه الدولة الرائدة، وأنشأ هذا الاتحاد الناجح، وكان نموذجاً وقدوة، في تحمل المسؤولية، والتفاني في خدمة الوطن".

وأضاف : “ كان المغفور له الوالد الشيخ زايد، مثال الحاكم العادل، والأب الرحيم، الحريص على تحقيق الرخاء والاستقرار والازدهار في ربوع الوطن كافة واهتم بالبشر، رجالاً ونساءً على حدٍ سواء، في تعليمهم وصحتهم ووظائفهم واستقرارهم الأسري، ورخائهم الاجتماعي، بما في ذلك ، بناء مجتمع المعرفة ، وتحقيق التنمية المستدامة ، ورعاية الجميع وتأكيد دور المرأة كشريك للرجل في مسيرة البناء والتعمير ، والعمل الدائم على إيجاد الحلول السلمية للصراعات في العالم ، ويحرص كل الحرص ، على أن تأخذ الإمارات موقعها اللائق بها على خريطة العالم ”.

وذكر : " في هذا اليوم التاريخي في حياتنا جميعا، نعتز ونفتخر بالقيادة التاريخية للمغفور له مؤسس الدولة، وبما نشهده نتيجة لذلك، في إماراتنا العزيزة، من قيم راسخة، وإنجازات متواصلة، جعلت منها دولة ناجحة بكل المقاييس".

وقالالشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان : " إننا في عيد الاتحاد إنما نعتز ونفتخر أيضاً ، بالقيادة الحكيمة ، لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" الذي تعلمنا منه البذل والعطاء لصالح الوطن والإنسانية جمعاء وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ ، أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد ، حكام الإمارات ، نعتز بدورهم في تحقيق التقدم والازدهار في الوطن، وبجهودهم المتواصلة من أجل رفعة الإمارات، في كل القطاعات ومختلف المجالات " .

وأكد أنه بفضل قيادتنا الحكيمة ، وبفضل قدرات أبناء وبنات الإمارات ، الحريصين على أن تكون دولتهم ، دائماً ، في المقدمة والطليعة ، بين دول العالم ، وكذلك بفضل ما تحظى به دولتنا الحبيبة من تاريخ مجيد ، وتراث وطني وعربي وإسلامي خالد ،ومكانة دولية بارزة، وقوة ناعمة تجعلها دائما في الطليعة، وما يتوافر من مؤسسات راسخة، ونظرة واثقة نحو المستقبل ، إنما نشعر بالأمل والتفاؤل، وبأننا أمام آفاق واسعة ومتجددة ، للعمل الوطني المثمر، لافتا إلى أن دولة الإمارات الحبيبة تقوم على الوحدة والتعايش واحترام الجميع، وترسل إلى العالم دائماً بالقول والفعل رسائل سلام ومحبة، تتجسد في نموذج الإمارات الرائد في التسامح والتقدم والنماء .

وقال معاليه :" في عيد الاتحاد فرصة مثالية نؤكد من خلالها على تلاحمنا الوطني خلف قيادتنا الرشيدة وإيماننا بالتعايش والإنسانية، كما نؤكد كذلك على أن احتفالنا بعيد الاتحاد إلى جانب ما يحمله من فرحة واعتزاز لدى كل إماراتي على أرض هذا الوطن العزيز، فإنه يحمل رسالة تطالب الجميع بأن يبذلوا الجهد والفكر، من أجل هذا الوطن ، وتلاحم أبنائه وأمنه وسلامته ومستقبله، من خلال فكر خلاق، ومعرفة مثمرة وعطاء لا يتوقف، معبرا عن فخره وإعزازه بما تقدمه قيادتنا الرشيدة من جهد وعطاء من أجل مستقبل الإمارات وأبنائها".

طباعة