برعاية منصور بن زايد.. الكونغرس العالمي للإعلام ينطلق الأسبوع المقبل بمشاركة دولية واسعة

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، تنطلق الأسبوع المقبل في الفترة من 15-17 نوفمبر الجاري فعاليات الدورة الأولى من الكونغرس العالمي للإعلام، بمشاركة دولية وحضور عالمي كبير من القادة ورواد الفكر، والخبراء والمختصين بقطاع الإعلام من مختلف دول العالم.

وتنظم مجموعة أدنيك الكونغرس العالمي للإعلام بالشراكة وكالة أنباء الامارات "وام" حيث يشتمل على مؤتمر ومعرض متخصصين في قطاع صناعة الإعلام، ويتيح فرصاً لمؤسسات الإعلام المختلفة لبحث الشراكات وسبل التعاون في تعزيز آليات تطوير وسائل الإعلام الحضارية والإنسانية الهادفة إلى خدمة البشرية وضمان سعادتها وتنمية المجتمعات عبر محتوى رصين وموثوق ذي مصداقية عالية.

ويشهد مؤتمر الكونغرس العالمي للإعلام مشاركة أكثر من 1200 من رواد قطاع الإعلام والمتخصصين والمؤثرين العالميين يمثلون 6 قارات، ويتضمن أكثر من 30 جلسة حوارية ومجموعة من ورش العمل التي يشارك فيها أكثر من 162 متحدثاً عالمياً بارزاً.

وعلى صعيد متصل يستقطب المعرض أكثر من 170 مؤسسة وشركة إعلامية بارزة على مستوى العالم تمثل 29 دولة حول العالم، والتي تستعرض أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية المتخصصة في هذه القطاعات الحيوية، كما يشهد تنظيم عدد من الفعاليات المصاحبة التي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

وتشتمل الدورة الأولى من الكونغرس العالمي للإعلام على برنامج المشترين العالميين الذي يجمع أكثر من 170 مشتريا من جميع أنحاء العالم ليقدم منصة استثنائية تجمع أبرز المشترين والموردين من جميع أنحاء العالم، لاستعراض أفضل التقنيات والخدمات والمعارف في قطاع الإعلام، بينما يشهد الكونغرس 6 مبادرات رئيسية، وهي منصة العروض الحية، والبرنامج العالمي لتمكين الإعلاميين الشباب، ومختبر مستقبل الإعلام، ومنصة الابتكار، وبرنامج المشترين العالمي، وجلسة خاصة حول دور الإعلام في ترسيخ ثقافة التسامح في المجتمعات الإنسانية.

وتضم قائمة المتحدثين في الحدث الأول من نوعه صناع قرار، وقادة فكر، ومسؤولين كبار مثل وزيرة دولة لشؤون الشباب شما بنت سهيل بن فارس المزروعي ووزير شؤون الإعلام البحريني رمزان بن عبد الله النعيمي،  ووزيرة الإعلام والدعاية والإذاعة من زيمبابوي مونيكا موتسفانجوا، والمدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي منى غانم المري، وسكرتيرة وزارة الإعلام والإذاعة في حكومة الهند أبورفا تشاندرا، ورئيس مجلس إدارة شبكة يورونيوز من فرنسا مايكل بيترز.

كما تشتمل قائمة المتحدثين على كل من وواين بيرغ، الرئيس التنفيذي لقطاعات الإعلام الرقمي والثقافة والأزياء في مدينة نيوم، من المملكة العربية السعودية؛ وأدريان مونك، المدير العام رئيس المشاركة العامة والاجتماعية، في منتدى الاقتصاد العالمي بسويسرا، والدكتور باولو روفيني، عميد دائرة الاتصالات في الفاتيكان؛ ومسعود شريف محمود، الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات الإماراتية؛ وكارولين فرج، نائب رئيس شبكة سي إن إن، ورئيس تحرير سي إن إن بالعربية من الإمارات.

وسيشهد الكونغرس العالمي للإعلام استضافة العديد من الاجتماعات، والمنتديات لكبرى وسائل الإعلام المشاركة بما فيها منتدى بعنوان "الإعلام الوطني في عصر الرقمنة"، الذي تنظمه صحيفة الاتحاد بمشاركة نخبة من الإعلاميين والباحثين المتخصصين في قضايا الإعلام.

وقال مدير عام وكالة أنباء الإمارات "وام" محمد جلال الريسي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للكونغرس العالمي للإعلام:  "يسرّنا الإعلان عن استضافة مجموعة واسعة من البرامج وورش العمل والمعارض ومركز الابتكار وغيرها من الفعاليات الهامة في إطار الكونغرس العالمي للإعلام حيث يستضيف المؤتمر مختبر مستقبل الإعلام، إحدى أهم الفعاليات والتي تتكون من خمس جلسات يناقش فيها كبار الشخصيات الإعلامية التحديات التي تواجه قطاع الإعلام وآفاقه المستقبلية ودورالتكنولوجيا وأنماط الاستثمار الناشئة في القطاع".

وأضاف الريسي : " تقام فعالية المختبرات وفقاً لقاعدة تشاثام هاوس التي تتيح للمشاركين التحدث بصراحة دون الكشف عن هويتهم.. كلّنا ثقة بأن هذه الفعالية ستوفر منصةً رئيسيةً لابتكار الأفكار فيما يتعلق بمختلف جوانب قطاع الإعلام، ولا بدّ أنه سيشكل علامة فارقة في حياة المئات من الصحفيين الشباب القادمين لحضور ورش العمل من جميع أنحاء العالم".

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة كابيتال للفعاليات سعيد المنصوري التابعة لمجموعة أدنيك: "نبذل قصارى جهودنا لضمان نجاح الدورة الأولى من الكونغرس العالمي للإعلام بالتعاون مع وكالة أنباء الإمارات. وتمثل هذه الفعالية إضافةً قيّمةً إلى قائمة الفعاليات البارزة التي تنظمها مجموعة أدنيك في مختلف القطاعات الوطنية النامية والقطاعات المستقبلية الواعدة في الدولة".

وأضاف: "يوفر المؤتمر منصةً مثاليةً تتيح للحضور استكشاف فرص التعلم الجديدة ومناقشة مستقبل قطاع الإعلام. كما يقدم رؤىً وأفكاراً قيّمة لوسائل الإعلام، ومنصةً لتبادل المعارف والخبرات بين مختلف الجهات الإعلامية على المستويين الإقليمي والعالمي بما يعزز فرصها للنمو في المستقبل".

وبدوره، قال المدير التنفيذي التجاري لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) خليفة القبيسي : "حرصنا على جاهزية جميع الجوانب اللازمة لاستضافة الكونغرس العالمي للإعلام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويشرفنا استضافة هذه الفعالية التي تتماشى مع رؤيتنا لتنويع جدول فعالياتنا السنوية، حيث تؤكد التزامنا الراسخ تجاه شركائنا والجهات العارضة وجميع الجهات المعنية".

وأضاف القبيسي: "تعتز أدنيك بكونها مجموعة رائدة تسهم في دعم النمو المستدام لقطاع السياحة في العاصمة أبوظبي من خلال العديد من المشاريع والفعاليات المميزة. وتتمحور رسالتنا حول استقطاب السياح القادمين بقصد العمل والترفيه لدعم التأثير الاجتماعي والاقتصادي في أبوظبي ومحفظتنا الأوسع من الوجهات".

ويُقام الكونغرس العالمي للإعلام في الفترة من 15-17 نوفمبر الجاري، حيث تنظمه مجموعة أدنيك بالشراكة مع وكالة أنباء الإمارات "وام" لاستكشاف أحدث التطورات في قطاع الإعلام وآفاقه المستقبلية.

وتوفر الفعالية أيضاً العديد من الفرص للمؤسسات الإعلامية المتنوعة للمناقشة والتباحث حول إمكانية إقامة الشراكات والمشاريع التعاونية الكفيلة بتعزيز نمو القطاع وضمان استدامته على المدى البعيد، فضلاً عن استمرار تقديم المحتوى المؤثر والموثوق وعالي المصداقية.

وينعقد في إطار الفعالية مؤتمر الكونغرس العالمي للإعلام، الأول من نوعه في الشرق الأوسط، تحت عنوان صياغة مستقبل قطاع الإعلام. ويستضيف المؤتمر على مدار أيامه الثلاثة مجموعة من ورش العمل المتخصصة الهادفة إلى توحيد رؤى قطاع الإعلام بأكمله بهدف تبادل الأفكار الرائدة والحلول المتطورة التي ترسم ملامح القطاع المستقبلية.

كما يوفر منصةً فريدة تسلط الضوء على دور الإعلام في الشرق الأوسط وتدفع بتطور القطاع من خلال الوصول إلى الجماهير العالمية ودعم تحقيقالرؤى المبتكرة وتأسيس علاقات التعاون.

ويوفر المؤتمر وورش العمل المرافقة له، المخصصة للإعلاميين الشباب، منصةً مثاليةً للصحفيين وشركات التكنولوجيا وصانعي المحتوى وخبراء التسويق الرقمي وشركات البث الضخمة، بالإضافة إلى المسؤولين التنفيذيين في قطاع الترفيه والهيئات التنظيمية والجهات المعنية في قطاع الإعلام. ويدعم الكونغرس العالمي للإعلام تبادل المعارف الرئيسية ويوفر فرصاً للشراكة الحقيقية بين الإعلاميين المحترفين من مختلف أنحاء العالم.

ويستضيف المؤتمر العالمي للإعلام منصةً عالمية تتيح للمشترين والبائعين الاجتماع وتبادل الأفكار والتواصل ومزاولة الأعمال التجارية واستكشاف منتجاتٍ وحلول وتقنيات جديدة، بوجود أكثر من 150 شركة متخصصة من قطاع الإعلام والإنتاج، مما يقدم فرصةً مثالية للارتقاء بقطاع الإعلام في المنطقة والعالم.

طباعة