1.68 مليون راكب المتوسط اليومي لمستخدمي وسائل النقل الجماعي في النصف الأول من العام الجاري

صورة

تحتفل هيئة الطرق والمواصلات، غدا بالدورة الثالثة عشرة، لمبادرة يوم المواصلات العامة، التي تتزامن مع احتفال الهيئة بالذكرى السابعة عشرة لتأسيسها، وذلك تحت شعار: (يوم المواصلات العامة يشجع نمط الحياة الصحي " #أسرع_تمهّل")، بهدف تشجيع السكان والزوار على استخدام وسائل النقل الجماعي، للوصول إلى وجهاتهم في الوقت المحدد، والاسترخاء خلال فترة الرحلة.

وأكد  المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير ، أن مبادرة يوم المواصلات العامة نجحت في تحقيق الأهداف المرجوة منها، حيث ساهمت في تعزيز دور إمارة دبي في دعم الجهود التي تسهم في تحسين البيئة، وتحقيق التنمية المستدامة، وتشجيع السكان على استخدام وسائل النقل الجماعي، ورفع نسبة مستخدميها من خلال توعيتهم بمنظومة النقل الجماعي الحديثة التي تقدمها الهيئة، وتشمل مترو دبي وترام دبي وحافلات المواصلات العامة، ووسائل النقل البحري، ومركبات الأجرة، حيث بلغ عدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي والتنقل المشترك في دبي عام 2021، حوالي 461 مليون راكب، بمعدل (1.3) مليون راكب يومياً، وشهد النصف الأول من العام الجاري نمواً في عدد الركاب، حيث بلغ عدد المستخدمين 304.6 ملايين راكب، بمعدل  (1.68) مليون راكب يومياً.

تكامل المنظومة

وقال: تتميز منظومة النقل الجماعي في دبي بتكامل عناصرها مع بعضها، وباتت تشكل العمود الفقري لحركة تنقل السكان في مختلف مناطق إمارة دبي، ونجحت هذه المنظومة في إحداث تغيير وتطوير في ثقافة السكان بمختلف شرائحهم تجاه استخدام وسائل المواصلات العامة، مشيراً إلى أن الخطط الاستراتيجية والتنفيذية التي تعمل هيئة الطرق والمواصلات بموجبها، ترتكز على مبدأ التكامل لتحقيق الانسيابية وسهولة التنقل في إمارة دبي، وتشمل تطوير وتوسيع شبكات الطرق والمعابر ونظام النقل الجماعي بجميع عناصره من مترو وترام وحافلات ووسائل نقل بحري ووسائل الميل الأول والأخير والتنقل المشترك، وتطوير مرافق المشاة والدرّاجات الهوائية والربط بينها، وتطوير أنظمة المرور والنقل التقنية الضرورية لتحقيق أفضل استغلال وأعلى كفاءة لنظام الطرق والنقل الجماعي، وكذلك تطبيق السياسات الداعمة لتشجيع الجمهور على تقليل الاعتماد على المركبات الخاصة وزيادة اعتمادهم على وسائل وأساليب النقل الأخرى شاملة وسائل النقل الجماعي، والتنقل المشترك.

بنية تحتية متكاملة

وقال الطاير: أنجزت هيئة الطرق والمواصلات، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، منذ تأسيسها، حزمة واسعة من المشاريع الضخمة، زادت قيمتها على 140 مليار درهم، أهمها مترو دبي، الذي زاد طوله بعد تشغيل مسار 2020، إلى قرابة 90 كيلومترا، وترام دبي بطول 11 كيلومترا، وقناة دبي المائية التي أنجزت في أقل من ثلاث سنوات، كما نفذت الهيئة مجموعة كبيرة من مشاريع الطرق، ساهمت في زيادة طول شبكة الطرق من 8,715 مسرب ـ كيلومتر عام 2006 إلى 18,475 مسرب ـ كيلومتر عام 2021، وارتفع عدد جسور وأنفاق المركبات إلى ستة أضعاف، من 129 جسرا ونفقا عام 2006 إلى 884 جسرا ونفقا، وكذلك تضاعف عدد جسور وأنفاق المشاة إلى أربعة أضعاف، حيث ارتفع العدد من 26 جسرا ونفقا للمشاة إلى 121 جسرا ونفقاً خلال الفترة نفسها، شاملة جسور وأنفاق مترو وترام دبي، وزاد طول شبكة المسارات الخاصة بالدراجات الهوائية من 9 كيلومترات عام 2006 إلى 502 كيلومتر عام 2021، مؤكداً أن المشاريع التي نفذتها الهيئة، عززت من التنافسية العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأدت إلى حصولها على المركز الأول عالمياً في جودة الطرق، لمدة 5 سنوات متتالية، كما ساهمت جهود الهيئة بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، في خفض وفيات حوادث الطرق من حوالي 22 حالة وفاة، لكل 100 ألف عام 2006، إلى 1.9 حالة عام 2021.

التحول الرقمي

وأوضح المدير العام ورئيس مجلس المديرين أن هيئة الطرق والمواصلات  تدعم جهود إمارة دبي في التحول الرقمي وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لرفع الكفاءة التشغيلية وتطوير جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، حيث تبنت الهيئة استراتيجية رقمية تخصصية تشمل خريطة طريق مشاريع وبرامج تتواءم مع التوجهات المحلية والعالمية في مجال التحول الرقمي بهدف تحقيق الريادة العالمية في التقنيات الحديثة والرقمية لخدمة البنية التحتية والنقل، تُتَرجَمُ من خلال (6) محاور استراتيجية و(11) مساراً تنسجم كلها مع توجهات التحول الرقمي وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف: أنجزت الهيئة 76 مشروعاً، من إجمالي مشاريع الاستراتيجية الرقمية البالغ عددها 106 مشاريع، والعمل جارٍ على تنفيذ 14 مشروعاً، وتعتزم تنفيذ 16 مشروعاً في المستقبل، وبلغت نسبة التبني الرقمي لخدمات الهيئة 95.8%، فيما بلغت نسبة الامتثال لقانون بيانات دبي 100%.

وأكد حرص الهيئة على تحقيق الريادة في التحول الرقمي، من خلال وضع خريطة طريق شامل لأتمتة الخدمات والمهام، وتعزيز الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، وتطوير الشاشات الذكية لدعم اتخاذ القرارات الاستراتيجية، وكذلك تحسين الكفاءة التشغيلية والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، والتوسع في الشراكات الرقمية والابتكار الرقمي.

 التنقل الذكي

وأشار الطاير إلى أن الهيئة تمضي قُدماً في تنفيذ استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة لتحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذكية ذاتية القيادة بحلول عام 2030، حيث انتهت في وقت سابق من المرحلة الأولية من تجهيز الخرائط الرقمية لتشغيل مركبة كروز ذاتية القيادة "أوريجن"، تمهيداً لإطلاق الخدمة فعلياً عام 2023، لتكون دبي المدينة الأولى عالمياً خارج الولايات المتحدة الأمريكية في التشغيل التجاري لمركبات كروز ذاتية القيادة، وستبدأ الهيئة بتشغيل عدد محدود من مركبة كروز ذاتية القيادة "أوريجن"، لتقديم خدمة مركبات الأجرة وخدمة الحجز الإلكترونـي، وسيتضاعف العدد تدريجياً ليصل إلى 4000 مركبة بحلول عام 2030.

الشراكة مع القطاع الخاص

وأضاف: وسعت الهيئة من نطاق الشراكة مع القطاع الخاص، لتقديم خدمات مبتكرة وفرص جديدة، في قطاعي التنقل والتمويل، حيث أسست بالتعاون مع (كريم)، شركة (هلا)، الأولى من نوعها عالمياً، بين هيئة نقل حكومية والقطاع الخاص المتخصص في الحجز الإلكتروني، وساهمت الشركة في خفض وقت انتظار المتعاملين لمركبات الأجرة من 11.4 دقيقة، إلى 3.7 دقائق.

مؤشرات ونتائج

وأضاف: أظهر تقرير تحليل الطاقة في هيئة الطرق والمواصلات لعام 2021، انخفاض إجمالي استهلاك الطاقة بنسبة 18%، حيث انخفض استهلاك البنزين بنسبة 36%، مقارنة بمتوسط الاستهلاك في الأعوام من 2016 إلى 2019، نتيجة لتوسع مؤسسة تاكسي دبي، في استخدام مركبات الأجرة الهجينة والكهربائية، وكذلك انخفاض استهلاك الديزل بنسبة 15% خلال الفترة نفسها، على الرغم من زيادة أسطول حافلات المواصلات العامة، حيث نفذت الهيئة عملية لإحلال الحافلات القديمة، بأخرى حديثة، مزودة بمحركات ذات كفاءة عالية، ومطابقة للمواصفات الأوروبية الخاصة بالانبعاثات الكربونية "يورو 6" الصديقة للبيئة، كما أظهر التقرير ارتفاع استهلاك الكهرباء بنسبة 11%، نتيجة لتشغيل مسار 2020 لمترو دبي، بطول 15 كيلومترا، الذي يضم سبع محطات، جميعها حاصلة على شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED) للفئة الذهبية.

طباعة