النظام الأول من نوعه في العالم

«طرق دبي» تراقب سائقي الترام آنيّاً بالذكاء الاصطناعي العاطفي

صورة

شرعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وبالشراكة مع (كيوليس- ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة) وفيرشو ثيرابي آند ريسيرش، في تنفيذ المرحلة الثالثة من تجارب استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي العاطفي لتقييم سائقي الترام آنياً بهدف ضمان سلامة الركاب.

ويُعد نظام مراقبة سائقي الترام الأول من نوعه في العالم الذي يستخدم نظام تحليل وأتمتة البيانات العاطفية، وهو تقنية للذكاء الاصطناعي تعتمد على نماذج التعلم العميق وفرتها شركة «اون اكسبريانسيز» الإسبانية، من خلال ذراعها المخصصة للبحث والتطوير «فيرشو ثيرابي آند ريسيرش»، ومقرها دولة الإمارات.

وتعمل الهيئة مع كل من مزود التقنية، ومشغل ترام دبي (كيوليس- ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة) لمراجعة وجمع البيانات، ويتضمن النظام تركيب جهاز ذكي وارتداء شريط للذراع بهدف الحصول على مجموعة من المؤشرات لاكتشاف حالات كمعدل ضربات القلب، وأنماط وأوقات الكلام، وردود الأفعال، واستخدامها لتحديد أسلوب القيادة، والأنماط غير الآمنة، والانحرافات والإيماءات، وبما يتسق مع الملفات الشخصية للسائقين.

ومن شأن هذه الحلول تقليل احتمالات وقوع حوادث نتيجة خطأ بشري من خلال التنبؤ بالسلوكيات التي قد تكون مهددة للسلامة التشغيلية، ما يؤدي بالتالي إلى خلق استجابة وقائية لمنع الحوادث والأخطاء الوشيكة، فضلاً عن أنها توفر معلومات مرتبطة بالمواقع الجغرافية، وبالتالي يمكن أن تسهم في تحديد (النقاط الساخنة) للمخاوف ومعالجة الحلول القابلة للتطبيق.

ويتولى النظام تقييم الحالات الحرجة، ليوفر استجابة مناسبة من خلال تقنية السمات الفردية المدمجة، ومن ثم تتم معالجة البيانات المجمعة من خلال العمليات الروتينية لتوفير فهم شامل للأفراد، إضافة إلى تحديد الملفات الشخصية المطلوبة لتحسين النظام باستمرار.

وقال مدير إدارة تشغيل القطارات بمؤسسة القطارات في الهيئة، حسن المطوع، إنه من خلال العمل مع الشركاء، طرحت الهيئة هذه الحلول المبتكرة القائمة على تقنية الذكاء الاصطناعي، لضمان سلامة الركاب، وفي حال نجاح التجربة فإنه من المتوقع أن يتم تطبيق هذه التقنية على جميع عربات ترام دبي.

وقال مدير عام «كيوليس- ميتسوبيشي» للصناعات الثقيلة، والاس ويريل: «نعيش في عصر رقمي، ونسعى باستمرار لمواكبة وتوظيف تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق في العمليات اليومية. وينصب تركيز الهيئة بشكل أساسي على دعم مفهوم دبي الذكية وتناغمه مع نظام مترو دبي وهو نظام قطارات بدون سائق كامل الأتمتة الرائد في المنطقة. وبسجلها المرموق في تشغيل وسائل النقل ذاتية القيادة، ستعمل (كيوليس- ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة) عن كثب مع الهيئة لاستكشاف حلول الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في نظام مراقبة سائقي الترام، وهي خطوة صغيرة نحو صورة أكبر وأشمل».

طباعة