انخفاض درجات الحرارة غداً مع استمرار الرطوبة الليلية

«علوم الاستمطار» تنفذ 12 تجربة لتكوين السحب الممطرة

صورة

أعلن المركز الوطني للأرصاد، انتهاء برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، بعد 12 تجربة بحثية مبتكرة، امتدت لنحو عام، بهدف دراسة إمكانية تكوين السحب الركامية الممطرة من خلال تحفيز الرياح العمودية، فيما توقّع المركز أن تشهد درجات الحرارة انخفاضاً جديداً اعتباراً من غدٍ، مع استمرار الرطوبة الليلية التي تمتد حتى ساعات الصباح.

وتفصيلاً، نفّذ المركز الوطني للأرصاد، من خلال برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، المرحلة الثانية من التجارب البحثية المبتكرة لدراسة إمكانية تكوين السحب الركامية الممطرة، من خلال تحفيز الرياح العمودية، والتي تم تنفيذها في جبل جيس بإمارة رأس الخيمة، من قبل فريق بحثي بقيادة الباحث بمركز أبحاث تفتيت البرد في روسيا، الحاصل على منحة الدورة الثالثة لبرنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، الدكتور علي أبشاييف.

وأوضح المركز أن التجارب شملت رصد أنشطة السحب المحلية وهطول الأمطار في المناطق الشرقية من دولة الإمارات، خلال فصل الشتاء، ومقارنة نتائجها مع تجارب الربيع الماضي، والتي استمرت خلال الفترة من 17 فبراير حتى 26 مارس 2021، لافتاً إلى أن المشروع البحثي يهدف إلى دراسة إمكانية تحفيز تيارات الحمل الحراري العمودية بوساطة محرك نفاث مزود بأجهزة قياس علمية متقدمة بما يؤدي إلى تكوين السحب الركامية الممطرة.

وبحسب المركز، أجرى الفريق البحثي 12 تجربة بحثية في ظروف جوية مختلفة، تضمنت ثلاث تجارب في سماء صافية، وأربعاً في وجود سحب الحمل والسحب الطبقية، وثلاثاً مع التدخل المباشر في سحب الحمل، وتجربتين مع التدخل في السحب الطبقية.

وقال مدير عام المركز رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية، الدكتور عبدالله المندوس، إنه من خلال برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، يعمل المركز بشكل وثيق مع الحاصلين على منحة البرنامج، ويدعم مشروعاتهم البحثية لإيجاد حلول مستدامة لمخاطر ندرة المياه، لاسيما للمجتمعات الأكثر عرضة لتبعات هذه الأزمة، ما يمكن من تأمين الاحتياجات من موارد المياه المستدامة، ودفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

من جهة أخرى، أفاد المركز الوطني للأرصاد، بأن الدولة تتعرض خلال الأيام المقبلة، لأنظمة ضغطية سطحية ضعيفة، يصاحبها امتداد مرتفع جوي في طبقات الجو العليا، لافتاً إلى أن طقس غد سيكون صحواً بوجه عام، مع ظهور بعض السحب المنخفضة شرقاً، موضحاً أن درجات الحرارة تميل للانخفاض، خاصة على المناطق الداخلية، ويصبح رطباً ليلاً حتى صباح الإثنين المقبل، مع احتمال تشكّل ضباب أو ضباب خفيف على بعض المناطق الساحلية والداخلية.

وأوضح المركز أن طقس الإثنين المقبل، سيكون صحواً بوجه عام، وغائماً جزئياً أحياناً، يصبح رطباً ليلاً حتى صباح الثلاثاء، مع احتمال تشكّل ضباب أو ضباب خفيف على بعض المناطق الساحلية والداخلية، فيما تصبح الرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية، وشمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، تراوح سرعتها بين 10 و20 كم/س، تصل إلى 30 كم/س على البحر الذي يكون خفيف الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

ونوّه المركز إلى أن طقس الثلاثاء المقبل، سيكون صحواً بوجه عام، وغائماً جزئياً أحياناً، يصبح رطباً ليلاً حتى صباح الأربعاء، مع احتمال تشكّل الضباب أو الضباب الخفيف على بعض المناطق الساحلية والداخلية، فيما تظل الرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية، وشمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، تراوح سرعتها بين 10 و20 كم/س، تصل إلى 30 كم/س على البحر الذي يكون خفيف الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

حملة ميدانية

أفاد المركز الوطني للأرصاد بأن التجارب التي أجراها الفريق البحثي التابع لبرنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، تعد تتويجاً لدراسات النمذجة العددية التي قام بها الفريق البحثي على مدى السنوات الثلاث الماضية، باستخدام التطبيقات النظرية والمخبرية، حيث تضمنت المرحلة الأولى في العام الماضي تنفيذ حملة ميدانية في جبل جيس في رأس الخيمة، وهو أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات، ويصل ارتفاعها إلى 1934 متراً فوق سطح البحر.

طباعة