حملة للتثقيف الأسري تطلقها "تنمية المجتمع في دبي" و"فرجان"

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي وشركة فرجان دبي، حملة لتعزيز التماسك الأسري وتثقيف أفراد الأسرة حول أبرز القضايا والتحديات التي تواجه الأسرة المعاصرة في المجتمع المحلي وكيفية التعامل مع هذه التحديات بما يساهم في حماية الأسرة وتحسين استقرارها.

 وتتضمن الحملة سلسلة من المواد المرئية يتم نشرها على حسابات التواصل الاجتماعي لهيئة تنمية المجتمع وفرجان دبي على مدار ثلاثة أشهر، يتم بعدها تنظيم حلقات نقاشية للجمهور يديرها اختصاصيين في مجال التماسك الأسري من هيئة تنمية المجتمع لبحث المواد المطروحة ومقاربة الرسائل مع واقع الأسر، وطرح أفضل الحلول المناسبة لها.

 وتشمل المحاور التي سترتكز إليها الحملة مواضيع متعلقة بعدد من مؤرقات الحياة الزوجية وأثر التقنيات الحديثة على الاستقرار الأسري والصحة النفسية لأفراد الأسرة وعدد من المحاور المتعلقة بالأطفال والتربية السليمة والتنظيم الأسري في ظل النمو الحضاري والدور المتغير للمرأة في المجتمع.

 وقالت مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة تنمية المجتمع خلود الشرف أن إطلاق الحملة بالتعاون مع "فرجان دبي" يأتي من حرص الطرفين على بحث القضايا الأكثر إلحاحاً لأفراد المجتمع والتعاون معا في نشر الوعي بين أكبر شريحة منهم.
 
وقالت أن الحملة تهدف إلى مخاطبة أكبر عدد من الزوجات والأزواج ومناقشة مواضيع تتعلق بنمط الحياة اليومية الذي فرضته الحياة المعاصر وأثره على الاستقرار والتماسك الأسري، وسيساهم وجود اختصاصين في هذا المجال من هيئة تنمية المجتمع في تسليط الضوء على أفضل الحلول والممارسات التي يمكن تبينها لتحسين حياة أفراد الأسرة وزيادة سعادتهم".

من جهتها عبرت مدير عام شركة فرجان دبي علياء الشملان عن سعادتها للتعاون مع هيئة تنمية المجتمع في إرسال رسالة دقيقة لعمود الأسرة ،  الأم ، من خلال إتاحة مكان آمن لمناقشة المواضيع والقضايا التي تشغل بالهم بحرية وطرح أفكارهم وتلقي الدعم والمساندة ، مضيفة أنهم يستطيعون الحصول على الاستشارة من جهة موثوقة بدون ان يضطروا للبحث عن المكان الذي يمكنه الاجابة عن استفساراتهم وبدون أن يتسبب لهم ذلك بأي حرج.
 
وكانت هيئة تنمية المجتمع في دبي و"فرجان" قد وقعتا في وقت سابق من العام الجاري مذكرة تعاون تهدف إلى تشجيع الشباب وأفراد المجتمع على المشاركة الفعالة لتحقيق توجهات الإمارة وأولوياتها والمتعلقة بتعزيز التلاحم الأسري والاجتماعي في الإمارة وترسيخ الثوابت والقيم والموروث الإماراتي بين كافة أطياف المجتمع، ونشر الوعي المجتمعي وتبادل المعارف والخبرات بما يعم بالفائدة على جميع أفراد الجميع.

 

طباعة