"تنمية المجتمع" تُطلق حملة "مجتمع واحد" في أبوظبي

أطلقت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي حملة "التلاحم المجتمعي" التي تأتي تحت شعار" مجتمع واحد "، وذلك بهدف تعزيز التلاحم المجتمعي بين مختلف أفراد المجتمع، وذلك عبر تعزيز التعاون وتكريس شعور الانتماء المشترك لبناء مجتمع متسامح ومتماسك.
وأوضح المدير التنفيذي لمكتب الشؤون الإستراتيجية والمدير التنفيذي بالإنابة لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضية في دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، محمد هلال البلوشي، أن الدائرة تعمل على خلق بيئة تعزز روح التعاون الاجتماعي، من خلال بناء مجتمع تتمتع جميع فئاته وشرائحه بالازدهار والتطور والتقدم، لاسيما أنها تمنح الأفراد والأسر والمؤسسات والجهات الفرصة للقيام بدور يمكنهم من المساهمة والمشاركة بشكل فعّال في تكوين مجتمع متماسك.
مؤكداً أن دولة الإمارات تعتبر من أكثر الدول التي تحتضن ثقافات متعددة ومتنوعة في ظل وجود جنسيات مختلفة تعيش بتناغم على أرضها من شتى أنحاء العالم، وهو ما حرص عليه مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، بغرس قيم المحبة والتلاحم وترسيخ ثقافة التعايش السلمي لتكون نموذجاً إيجابياً بين الدول في احترام الآخرين بما يتماشى مع القيم والعادات والتقاليد مع المحافظة على الهوية والقيم الوطنية.
وأوضح أن دائرة تنمية المجتمع تسعى إلى تعزيز روح المشاركة عبر توعية أفراد المجتمع، وبث مشاعر الانتماء والفخر بالقيم الوطنية والثقافات الدولية المتنوعة بين الأفراد في بيئة مجتمعية متلاحمة ومتضامنة توفر فرص العيش الكريم للجميع، بما يخلق مجتمعاً قوامه الاستقرار والحياة الهانئة.
وتأتي الحملة بخمس لغات وهي اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، اللغة الفارسية، اللغة الأوردية ولغة التغالوغ "الفلبينية" بهدف الوصول إلى شرائح المجتمع كافة، وبث روح العمل الجماعي في المجتمع عبر منح الأفراد أو الجهات والمؤسسات والفرق المتخصصة فرص للتطوع باختلاف أشكاله، فضلاً عن العمل على تفعيل دور القطاع الثالث والخاص عبر حزمة من المبادرات التي تعزز المسؤولية الاجتماعية، مع وضع الأهداف ذات الأولوية المرحلية وطويلة الأجل من خلال العمل جنباً إلى جنب مع المجتمع المدني، وتشجيع القطاع الخاص على تنظيم مناسبات خاصة تجمع الناس داخل المجتمعات المحلية وتعزز الشعور بالانتماء.
وتسلط الحملة الضوء على تحفيز أفراد المجتمع بمختلف الجنسيات والأعمار على المشاركة ضمن الأنشطة الرياضية المجتمعية الجماعية بهدف تشجيعهم على المشاركة النشطة في الأحداث والمناسبات المجتمعية لإتاحة فرص التعلم من الثقافات المختلفة وتعزيز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع، من خلال تسهيل الوصول إلى المرافق الرياضية وجعل النشاط البدني أسلوب حياة لكافة أفراد المجتمع.

طباعة