اختيار أكاديمية إماراتية ضمن قائمة "ستانفورد" الأمريكية لأفضل علماء العالم

أعلنت جامعة ستانفورد الأمريكية، وهي واحدة من أعرق جامعات العالم، عن اختيار الأكاديمية الإماراتية، البروفيسور بدرية الجنيبي ضمن الـ2%؜ من قائمة العلماء الأفضل في العالم لسنة 2022-2023 في مجال الإعلام، ويضم تصنيف ستانفورد أكثر من 160 ألف باحث من بين أكثر من 8 ملايين عالِم يُعتبروا نشطين في جميع أنحاء العالم، مع أخذ 22 مجالًا علميًّا و176 حقلًا فرعيًّا في الاعتبار. 
وتفصيلاً، تشغل ا البروفيسور بدرية الجنيبي، حالياً منصب أستاذ دكتور في قسم الصناعات الإبداعية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات، وتتسم منذ بداياتها بالتفوق والنبوغ، حيث حصلت على درست البكالوريوس في جامعة الإمارات تخصص صحافة. حصلت على الماجستير والدكتوراه من الولايات المتحدة الأميركية- تخصص علاقات عامة ووسائل الاتصال الاجتماعي، رحلة العلم في حياة الدكتورة بدرية الجنيبي بدأت في جامعة كلورادو، ثم جامعة شمال ايوا وجامعة بولقن قرين الحكومية في أوهايو، وحصلت على تقدير امتياز في جميع الدرجات العلمية، وتم تكريمها في الولايات المتحدة في عام 2004.
وأوضحت الجنيبي صاحبة لقب الباحثة المتميزة في مجال الاتصال الجماهيري والتعليم، لـ "الإمارات اليوم"، أن اهتماماتها البحثية علم الشبكات الاجتماعية والاتصالات الدولية والعلاقات العامة، وقد نشرت ٧٨ بحث علمي في مجلات علمية في العديد من الدول منها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا كمجلة دراسات الإعلام والصحافة التطبيقية، والمجلة الدولية لنظم المعلومات والتغيير الاجتماعي، ومجلة “E-adoption” العالمية، ومجلة الإعلام العالمي، ومجلة الاتصالات والثقافة، كما تعمل كعضو في هيئة تحرير لـ 18 مجلة علمية محكمة.
وقالت: "وحصلت على أكثر من 33 جائزة محلية ودولية في مجال التقدم والنشر العلمي والتدريس وخدمة المجتمع، منها جائزة بجائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للباحثين العرب في دورتها 38 لعام 2020، وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم فئة المعلم المتميز لعام 2017، وجائزة خليفة التربوية فئة أفضل أستاذ جامعي على مستوى دولة الإمارات والوطن العربي، وجائزة الإمارات لأفضل دكتور جامعي على مستوى الدولة، وجائزة سمو الشيخة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات".
وأضافت: "تضمنت أيضاً الجوائز التي حصلت عليها خلال مشواري الأكاديمي، جائزة حمدان بن مبارك للتميز المؤسسي فئة الموظف التخصصي في المجال الأكاديمي، وجائزة موظف خدمة المجتمع في جامعة الإمارات"، مشيرة إلى أنها درست العديد من المواد المختلفة لطلبة البكالوريوس والدراسات العليا، وأشرفت على طلاب في مرحلة الدراسات العليا، بالإضافة إلى تقديم ورش عن التقنيات والأساليب الحديثة في التدريس، مما كان له الأثر الكبير في تنمية وإثارة الإبداع والتحليل والاكتشاف لدى الطلبة.
وأشارت الجنيبي، إلى حرصها منذ دراستها على البحث العملي، وقد نشر لها العديد من الأبحاث العلمية في المجلات العلمية المحكمة، تعدت 58 بحثاً في مجلات دولية، وقدمت أكثر عن 33 بحثاً في بمؤتمرات في أوروبا وأميركا وآسيا، وأشرفت وأعدت 12 بحثاً حكومياً، وشاركت في حلقات نقاش داخل الجامعة وخارجها، حيث حصلت على أكثر من 182 شهادة مشاركة وشكر، كما عملت متطوعة ومحكمة لأبحاث علمية في 18 مجلة دولية، وأشرفت على طلبة ماجستير ودكتوراه.

 

طباعة