خلال جلسة حوارية مع ميتشيو كاكو حول ملامح وفرص المستقبل للعقود المقبلة

القرقاوي: رؤية محمد بن راشد تقوم على أن تكون دبي مختبراً عالمياً ومفتوحاً للأفكار والتطبيقات المبتكرة

صورة

استعرض وزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، محمد عبدالله القرقاوي، والخبير العالمي في استشراف المستقبل والفيزياء النظرية ميتشيو كاكو، ملامح وآفاق المستقبل وتصميمه، خلال جلسة حوارية رئيسة بعنوان «لماذا نصمم المستقبل؟»، ضمن فعاليات اليوم الأول لمنتدى دبي للمستقبل.

وأكد القرقاوي خلال الجلسة التي عقدت في «متحف المستقبل» بحضور نخبة من خبراء ومصممي المستقبل، أهمية ودور الحكومات في تصميم المستقبل واستشرافه، مؤكداً أن الإمارات أصبحت أحد الروّاد في هذا المجال بل تسبق الكثيرين إليه، وذلك برؤية قيادتها وفكرها الذي يتطلع دائماً للمستقبل وتصميمه بل وتنفيذه من الآن.

وقال: «اجتماعنا في منتدى دبي للمستقبل اليوم يمثل خطوة من سلسلة خطوات نستطيع من خلالها تطوير أفكار وتصميم رؤى وسياسات جديدة تواكب مستجدات العصر والاستعداد للمتغيرات في المستقبل».

وقال القرقاوي: «فكر محمد بن راشد ورؤيته تقوم على أن تكون دبي مختبراً عالمياً ومفتوحاً للأفكار والتطبيقات المبتكرة.. ولدينا اليوم متحف للمستقبل والذي يمثل منارة علمية فكرية وثقافية للجميع.. يحتضن كل العقول والأفكار في مكان واحد لتخيل المستقبل وتصميمه وتنفيذه».

وأضاف: «نحن دولة شابة ورحلتنا انتقلت من الصحراء إلى المريخ.. ولدينا نموذج تنموي متميز نشاركه العالم للتحسين والتغيير للأفضل.. كما أن لدينا في دولة الإمارات كافة الأعراق والأديان و200 جنسية تعيش معاً بتناغم وانسجام».

وقال: «مازلنا في اللحظات الأولى من مستقبل سيحمل في طياته تغيرات لا حدود لها، والعامل الأول في ذلك هو التقدم التكنولوجي الهائل الذي ستتسارع وتيرته كثيراً خلال السنوات المقبلة، وستكون مواكبته مهمة معقدة وليست بالسهلة».

بدوره استعرض ميتشيو كاكو بعض السيناريوهات المستقبلية المتوقعة بعد 50 عاماً، قائلاً: «ستختفي الحواسيب وسنحصل على رقاقات مدمجة في دماغنا وسنتراسل بالخواطر وسنسجل الذاكرة والمشاعر وسيختفي التلفاز وسنحصل على إنترنت الدماغ. وسنحصل على الحاسوب الكمي بدلاً من الحواسيب الرقمية».

وأكد أن المستقبل يحمل الكثير من المفاجآت السارة للبشرية، أبرزها أنه لن يموت شخص بالسرطان، كما أن الإنسان سيزداد تواصله مع الكمبيوتر بشكل كبير.

وأوضح كاكو أنه بفعل التطور التكنولوجي الكبير أصبح للإنسان القدرة على التنبؤ بالإصابة بـ50 نوعاً من السرطان، قبل حدوثها بفترة زمنية تراوح بين 5 إلى 10 سنوات، ومن ثم التأهب لها بالإجراءات المناسبة، والتي تجعل تأثير المرض في أدنى مستوياته، دون حدوث وفيات بسببه.

ولفت إلى أن الـ50 عاماً المقبلة ستشهد ارتباطاً كبيراً بين العقل البشري والكمبيوتر، وظهور ما يعرف بالعقل البشري الرقمي، حيث سيتمكن الإنسان من التحكم وتحريك الأشياء من خلال التواصل العقلي، فقط الذي سيتم عن طريق الرابط بينه وبين الكمبيوتر.

وحول إمكانية أن يشهد المستقبل عودة بالحضارة الإنسانية للوراء، أكد كاكو أنه طالما توجد أسلحة نووية، وميكروبات مصنعة، وظاهرة الاحتباس الحراري، فيمكن أن تعود الحضارة للوراء، إلا أن مسيرة التاريخ ستظل دائماً للأمام.

وتوقّع أن يشهد القرن الحالي استقبال إشارات من حضارات أكثر ذكاء وتطوراً من خارج الكرة الأرضة، الذي سيكون أول تواصل من نوعه للإنسانية مع حضارة أكثر تقدماً. 

طباعة