انطلاق أعمال "منتدى الإعلام العربي" في دبي

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي .. يشهد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، غداً الثلاثاء افتتاح "منتدى الإعلام العربي"، الذي يحتفل في هذه الدورة بمرور 20 عاماً على انطلاقه، ويُقام في مدينة جميرا - دبي على مدار يومي 4 - 5 أكتوبر الحالي بمشاركة أكثر من 3000 من المسؤولين الحكوميين وقيادات المؤسسات الإعلامية الإماراتية والعربية والعالمية ورؤساء تحرير الصحف وكبار الكُتّاب والمفكرين والمعنيين بقطاع الإعلام على امتداد العالم العربي، ضمن الحدث الإعلامي الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة.  

كما يشهد سموه حفل توزيع جوائز الإعلام العربي، في دورتها الحادية والعشرين، حيث سيتم تكريم الفائزين بجوائز الفئات المتضمنة في كل من "جائزة الصحافة العربية" و"جائزة الإعلام المرئي" و"جائزة الإعلام الرقمي" من مختلف أنحاء العالم العربي، كذلك تكريم "شخصية العام الإعلامية" والتي يتم منح جائزتها بقرار من مجلس إدارة الجائزة لشخصية أسهمت في إثراء المشهد الإعلامي العربي.
وأعرب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم عن ترحيبه بجميع ضيوف المنتدى والإعلاميين المشاركين من مختلف الدول العربية الشقيقة وكذلك القيادات الإعلامية العالمية المشاركة في المنتدى مع احتفاله بمرور 20 عاماً على انطلاق أولى دوراته، مؤكداً سموه أن دبي حرصت طوال تلك الفترة على تهيئة كافة الظروف لإنجاح هذا الحوار السنوي، بكل ما يحمله من قيمه وأثر في تحليل الأوضاع الإعلامية وربطها بالتحولات المحيطة على الصعيدين الإقليمي والدولي، سعياً لوضع تصورات تعين على دفع مسيرة التطوير الإعلامي قدماً انطلاقاً من دبي، التي طالما عملت على إطلاق المبادرات والمشاريع الداعمة للإعلام لتمكينه من القيام برسالته في خدمة الإنسان العربي أينما كان.

ودعا سموه المشاركين إلى طرح ما يملكون من تجارب ناجحة وأفكار خلّاقة على طاولة النقاش من أجل تعميم الفائدة وتعزيز التعاون في النهوض بإعلام المنطقة العربية على وجه العموم، واكتشاف مساحات جديدة للتطوير سواء في نطاقه التقني أو على صعيد الكادر البشري والمواهب الإعلامية، ولاستحداث المزيد من السبل لتخريج أجيال جديدة من الكوادر الإعلامية العربية القادرة على ريادة التطوير، بامتلاك زمام التكنولوجيا وتسخيرها على نحو يعزز تنافسية الإعلام العربي، ويكسب المُنتّج الإعلامي العربي مكانة مرموقة على خارطة الإعلام العالمية.

من جانبها، أكدت سعادة منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي، أن الحدث يفتح المجال للقاء أقطاب صناعة الإعلام والقائمين عليها ضمن التجمع الأكبر من نوعه بما يسهم في زيادة مستوى التفاعل وتبادل الرؤى لزيادة حجم التعاون وتعميم الفائدة لاسيما في مجال تطوير الكوادر الإعلامية المتخصصة وأجيال جديدة من القيادات الإعلامية الواعية.
كما أكدت سعادتها تقديرها لجميع الحضور من متحدثين ومشاركين في أعمال الدورة الحالية للمنتدى من مختلف أنحاء العالم العربي ولحرصهم على مشاركة المنتدى الاحتفال بمرور 20 عاماً على تأسيسه برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مشيرة إلى أن الدورة العشرين للمنتدى تشكل بداية مرحلة لإعلام عربي بمعايير عالمية.

ووجهت سعادة رئيسة اللجنة التنظيمية الشكر لكل من أسهم في الإعداد لهذه الدورة الاستثنائية بما لها من أهمية كونها تكلل عقدين من العمل المشترك مع مختلف مؤسسات الإعلام العربي من الخليج إلى المحيط، كما أعربت عن شكرها لرعاة المنتدى لدعمهم وتعاونهم، وفرق العمل المختلفة التي شاركت في الإعداد لهذه الدورة.  

وستتواصل أعمال المنتدى على مدار يومين من النقاش المتخصص ضمن عدد من الجلسات الرئيسية والنقاشية وجلسات العشرين دقيقة إضافة إلى ورشات العمل، والتي سيتم من خلالها استعراض عدد كبير من الموضوعات المتعلقة بقدرة الإعلام على تقديم رسالة نافعة تعين العالم العربي على مواجهة ما يحيط به من تحديات، ويعزز فرصه في المستقبل.

وكان نادي دبي للصحافة، الجهة المنظّمة لمنتدى الإعلام العربي، أعلن في وقت سابق عن تفاصيل أجندة الدورة العشرين للحدث الإعلامي الأكبر والأهم من نوعه في المنطقة، حيث جاءت الأجندة على قدر كبير من التنوع لمناقشة طيف واسع من الموضوعات الحيوية المتعلقة بشعار المنتدى هذا العام "مستقبل الإعلام" حيث يتناول النقاش مختلف قطاعات الإعلام من شتى الجوانب، بمشاركة نخبة من المتحدثين.

 

طباعة