«العالمية للحكومات»: 4 توصيات لبناء القدرات استعداداً لسوق العمل المستقبلي

التقرير أكد أهمية تصميم نظام خاص لتطوير المهارات. من المصدر

أطلقت مؤسسة القمة العالمية للحكومات تقريراً معرفياً تحت عنوان «مستقبل الحكومات والتعليم.. كيف للحكومات أن تضع نهجاً نظامياً صارماً لتنمية المهارات؟»، أكد أهمية تصميم نظام خاص لتطوير المهارات، يكون مرناً وقابلاً للتكيّف مع المتغيرات المستقبلية، ومؤهلاً لمواكبة التوجهات العالمية، وتمكين الحكومات من الاستعداد لها.

وتناول التقرير الذي تم إطلاقه بالتعاون مع شركة «برايس ووتر هاوس كوبرز»، أولويات الحكومات في تحديد القطاعات الرئيسة للنمو، وتقييم إمكانات الموظفين، بما يضمن وضع خطط شاملة لتحسين مهاراتهم ورفع كفاءاتهم وقدراتهم، إضافة إلى تحفيز الجيل الجديد من المتعلمين، وتأهيلهم لدخول سوق العمل والمشاركة الفاعلة في التنمية.

وأورد التقرير أربع توصيات استراتيجية مستقبلية يمكن للحكومات الاعتماد عليها في عملية بناء القدرات والاستعداد لسوق العمل المستقبلي، تتضمن تحديد فجوة المهارات بناءً على الأولويات الوطنية، والتخطيط لإدارة التغيرات الناجمة عن تطور المهارات وحلول التقنيات الناشئة، وتعزيز المرونة في تلبية احتياجات القطاع، وتطبيق المستوى المناسب للحوكمة، إضافة إلى تصميم وإدارة هيكل ونظام مناسب وسريع الاستجابة يتماشى مع خصائص السكان.

وأكد نائب مدير مؤسسة القمة العالمية للحكومات محمد يوسف الشرهان، أن القمة العالمية للحكومات تحرص على تعزيز الشراكات الفاعلة لتوفير المعرفة والعلوم بناءً على الاتجاهات العالمية والتوجهات المستقبلية، ما يرسخ مكانتها منصة معرفية عالمية لاستشراف مستقبل الحكومات وبناء مجتمعات أكثر استدامة.

وقال إن إطلاق التقرير بالشراكة مع برايس ووتر هاوس كوبرز، يسهم في تعزيز المهارات، وبناء القدرات التي تشكل ركيزة أساسية في دفع عجلة الاقتصاد، وضمان تحقيق أثر إيجابي في المجتمعات، من خلال استكشاف فرص مستقبلية واعدة، تضمن النمو المستدام والشامل، والارتقاء بمستوى الأداء من أجل مستقبل أفضل.

 

طباعة