أعلى عدد مشاركات في تاريخها

«الشارقة للاتصال الحكومي» تسلمت 600 ملف

الجائزة قابلة للتطوير وإضافة فئات جديدة مع اكتسابها مزيداً من الزخم محلياً وإقليمياً ودولياً. من المصدر

كشف المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، عن القائمة القصيرة من المرشحين للفوز بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي في دورتها التاسعة، التي تضم 53 مرشحاً للفوز في 19 فئة مختلفة، وأعلن أن الكشف عن الفائزين سيكون في الحفل الختامي لفعاليات الدورة الـ11 من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، في 29 سبتمبر الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

وشهدت الجائزة في دورتها الحالية استلام أكبر عدد من الملفات المرشحة، حيث وصلت إلى 600 ملف، قدمتها 80 جهة من مختلف دول العالم، وتم قبول 250 ملفاً منها بعدما استوفت شروط الجائزة وأحكامها.

وتضم القائمة القصيرة مرشحين من 13 دولة، هي: الإمارات، والسعودية، والبحرين، وعمان، والكويت، وسورية، والأردن، ومصر، والمغرب، وبلجيكا، وإسبانيا، وفرنسا، وأستراليا.

وتضم القائمة القصيرة للمرشحين ضمن جوائز «التقديم المباشر»، الجهات الحكومية الخدمية التي استجابت لمطالب الجمهور، وعزّزت ممارسات التواصل العمومي وأحدثت تغييراً نوعياً في آلية العمل المرتكزة على آراء الجمهور واحتياجاته وصولاً إلى تلبيتها من الحكومة.

وقال مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة طارق سعيد علاي: «تؤكد الجائزة الرؤية الاستباقية التي قامت عليها منذ انطلاقتها، وهي عدم الاكتفاء بتكريم التجارب الناجحة في عالم الاتصال الحكومي، وإنما توفير حالة من التحفيز المستمر على الإبداع، قادرة على مواكبة التغيرات السريعة في مختلف القطاعات الثقافية والاقتصادية والتنموية، بالإضافة إلى العلوم الإنسانية، وعلى رأسها علم الاتصال الأكثر تأثراً بالمستجدات والمتغيرات».

وأوضح أن الجائزة متجددة بطبعها، وقابلة للتطوير وإضافة فئات جديدة، ومع اكتسابها مزيداً من الزخم محلياً وإقليمياً ودولياً، فإننا نتوقع ارتفاع المشاركات في دورة العام المقبل، بعد أن حققنا رقماً قياسياً في مشاركات هذا العام حيث بلغت 600 مشاركة من مختلف دول العالم، وأوجه الدعوة لجميع الجهات والمؤسسات والأفراد من دولة الإمارات وخارجها للمشاركة فيها، والحصول على فرصة للتعريف بمنجزاتهم على المستوى الدولي.

طباعة