«تنمية المجتمع» وقّعت مذكرة تفاهم مع «المركز»

تنظيم إصدار بطاقات أصحاب الهمم لمنتسبي «الشارقة لصعوبات التعلّم»

حصة بوحميد: «مذكرة التفاهم تفتح الباب لمزيد من الدعم والتمكين الشامل لأفراد المجتمع».

وقّعت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، والشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، رئيس مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، مذكرة تفاهم بشأن خدمات مركز الشارقة لصعوبات التعلم، تهدف لبناء إطار تنظيمي يعود بالإيجاب على منتسبيه.

وبموجب المذكرة، سيتعاون الطرفان في تقييم وتشخيص ذوي صعوبات التعلم من أجل التعرف المبكر إلى الخدمات اللازمة لهم بما يحقق الاستجابة المثلى لاحتياجاتهم التربوية.

وستتولى الوزارة إصدار بطاقات أصحاب الهمم لمنتسبي المركز الذين تنطبق عليهم المعايير، وفق التصنيف الوطني الموحد للإعاقات.

وأكدت حصة بوحميد سعي الوزارة لتعزيز جهود التعاون والشراكة مع مختلف الجهات، من منظور توفير جودة حياة أفضل لكل الشرائح المجتمعية، للارتقاء بمستوى وآلية تقديم الخدمات للجمهور، وتوفير المبادرات والإجراءات التي تعزز تمكين الفئات ذات الأولوية في المجتمع، وتضمن تحقيق المشاركة الفاعلة لجميع القطاعات والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني. وأشارت إلى أن مذكرة التفاهم بين الوزارة والمركز تفتح الباب لمزيد من الدعم والتمكين الشامل لأفراد المجتمع، لاسيما أصحاب الهمم، بما يعكس أفضل الصور في إطار مسيرة التنمية المستدامة على مستوى دولة الإمارات، وبرؤية الخمسين التي نعمل بها ومن أجلها بكل ثقة وإصرار. من جانبها، قالت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي إن عدد الطلبة الذين استفادوا من خدمات المركز منذ افتتاحه بلغ 718 طالباً، في حين تم تقديم 1048 حالة تقييم تشمل التقييم النفسي التربوي، وتقييم صعوبات التعلم، وتقييم العلاج الوظيفي، وتقييم النطق واللغة.

وتنص مذكرة التفاهم على تنظيم آليات وشروط متطلبات إصدار بطاقات أصحاب الهمم لمنتسبي المركز، الذين تنطبق عليهم المعايير الواردة في قرار مجلس الوزراء رقم (3) لسنة 2018 بشأن اعتماد التصنيف الوطني الموحد للإعاقة (أصحاب الهمم) في الدولة، للاستفادة من المميزات والخدمات المستحقة لحاملي بطاقة أصحاب الهمم، بما يضمن رفع جودة مستوى التقييم المبكر للحالات، وتقديم الخدمات المناسبة لهم من الجهات المعنية، والاستجابة لاحتياجاتهم التربوية التي تضمن إدماجهم التعليمي والمجتمعي.

وحدّدت المذكرة عدداً من الالتزامات والإجراءات الواجب اتباعها، كل حسب دوره في ما يتعلق بتقييم الحالات، وتقديم التدخل اللازم قبل التشخيص النهائي للحالات التي لم تتلقَّ الخدمات، وتقييم الاستجابة للتدخل التربوي ومدى تطور الحالة، وتقديم جميع أنواع الاستشارات والبرامج التدريبية المتخصصة في مجال صعوبات التعلم، علاوة على دراسة إمكانية الربط الإلكتروني لضمان استباقية تقديم الخدمات للمتقدمين للحصول على بطاقة أصحاب الهمم، بما في ذلك تسجيل وتقييم الحالات، والاستعلام عن حالة المتقدمين، واعتماد التقارير التربوية والنفسية. جدير بالذكر أن وزارة تنمية المجتمع توفر خدمة إصدار بطاقة أصحاب الهمم للمواطنين والمقيمين على حد سواء، وذلك من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للوزارة:www.mocd.gov.ae، وإرفاق الوثائق والتقارير المطلوبة التي تثبت استحقاق الشخص لهذه البطاقة.

طباعة