تطبيقات ومواقع مجهولة تروّج لحجوزات بأسعار «خيالية»

محتالون يتصيدون مسافرين برحلات وفنادق وهمية

صورة

رصد مسافرون خلال فترة الإجازات، انتشار مواقع وتطبيقات ذكية مجهولة، تروج لعروض حجوزات سفر على خطوط طيران مختلفة، بأسعار مغرية «خيالية» مقارنة بأسعار الشركات، متسائلين عن مدى مأمونية التعامل معها في ظل ارتفاع أسعار السفر بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

في المقابل، حذرت جهات شرطية وحكومية وخبراء، من عمليات الاحتيال والتصيد الإلكتروني التي قد يتعرض لها المسافرون، ومنها الصفقات الزائفة التي يتم الترويج لها على المواقع الإلكترونية المجهولة، عند حجز رحلة جوية أو فندق، كما حذروا من استعمال شبكات «واي فاي» عامة، ونشر صورٍ عبر الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، تكشف عن معلومات حول وجهات سفرهم ومسار رحلتهم، الأمر الذي يشجع محتالين للسطو على منازلهم التي يتركها أصحابها دون رقابة.

وتفصيلاً، قال مسافرون لـ«الإمارات اليوم»، إن بعضهم يتعامل مع تطبيقات ومواقع إلكترونية، توفر حجوزات سفر بأسعار مخفضة، مقارنة بأسعارها في المواقع التابعة لشركات الطيران، لكنهم رصدوا أخيراً انتشار تطبيقات مجهولة وغير معروفة تروج لحجوزات فنادق وطيران وهمية عبر الإنترنت، الأمر الذي أثار لديهم مخاوف عدة بشأن وقوعهم في عمليات احتيال.

من جهته، أكد رئيس قسم التكنولوجيا في شركة «هلب أي جي» المتخصصة في الأمن السيبراني نيكولاي سولينغ، أهمية أن يأخذ المسافرون الحيطة والحذر والانتباه من عمليات الاحتيال التي تتم من خلال الهندسة الاجتماعية التي تستغل البريد الإلكتروني والرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى أن المهاجمين السيبرانيين يحاولون سرقة بيانات الاعتماد الخاصة بالسائحين، من خلال حملات تصيد احتيالي، إذ تدّعي أنها من شركة خطوط جوية أو شركة بطاقات ائتمان أو هيئة سياحية.

وقال إنه باستخدام هذه الوسيلة، يحاول المتصيّدون إقناع المسافرين بصفقة ممتازة لدرجة لا تصدق (خيالية)، ويعيدون توجيههم إلى منصات تبدو «موثوقة»، أو يرسلون روابط زائفة أو يدّعون أنهم مسؤولون يتواصلون معهم بشأن حجز عبر وكالة سفر أو حجز في فندق أو رحلة جوية.

وحذر من الوسائل الاحتيالية الأخرى للهندسة الاجتماعية، مثل استعمال موقع سفر معتمد لعرض قوائم من أجل جذب المسافرين إلى صفقات زائفة، منبهاً إلى أن وجود مثل المخاوف من هذه التهديدات لا يعني التخلي عن خطط السفر.

ونصح المسافرين باتخاذ عدد من الإجراءات للبقاء بمنأى عن المخاطر، منها حجز الرحلات الجوية والفنادق دائماً من مصدر موثوق، وإجراء عمليات الدفع الرقمية بحذر وانتباه، لتجنّب التعرض لعملية احتيال، والانتباه للصفقات المشبوهة التي تبدو زهيدة الثمن بشكل غير واقعي.

كما يجب على المستخدمين تفادي النقر على مواقع مشبوهة أو ذات أسماء بتهجئة مشكوك في أمرها، تحتوي على أخطاء إملائية، وننصحهم بتمرير مؤشر الماوس فوق الرابط لمعاينته.

وأكد أنه من خلال التقيد بتطبيق الإجراءات اللازمة وأفضل الممارسات، يمكن للمسافرين حماية أنفسهم من عمليات الاحتيال.

وأكد سولينغ أهمية أن يأخذ المسافرون الحيطة والحذر والحرص وتأمين منازلهم خلال فترة سفرهم، والابتعاد عن السلوكيات الخطأ، مثل نشر صورٍ تكشف عن وجهات سفرهم ومسار رحلتهم، إذ يمكن لهذا الأمر أن يتيح المجال للسطو على منازلهم خلال سفرهم.

وأكد أهمية الاتصال بالإنترنت بشكل آمن، لافتاً إلى أنه على الرغم من أنّ معظم المطارات والمقاهي والمواقع السياحية تقدم خدمة (Wi-Fi)، لذا يتوجب على المسافرين التفكير ملياً قبل استعمال الإنترنت غير المأمؤنة، لأن المجرمين السيبرانيين ينشئون شبكات زائفة تحمل أسماءً مقنعة من أجل الوصول إلى معلومات حساسة.

في السياق ذاته، أصدرت جهات مصرفية وشرطية عدة رسائل تحذيرية، أخيراً، حول تصاعد وتيرة جرائم الاحتيال المالي في الفضاء الإلكتروني، داعية أفراد المجتمع إلى توخي الحذر والبقاء في حالة تأهب وحماية أنفسهم، لاسيما مع تزايد عمليات الاحتيال، منبهة إلى تعدد وتطور طرق وأساليب يتبعها المحتالون للإيقاع بالضحية.

وأفادت شرطة أبوظبي بأن فترة الإجازات الموسمية، تعتبر من أهم مواسم التسوّق الإلكتروني، والتي قد توقع الضحايا في عمليات الاحتيال أو القرصنة، داعية إلى أخذ الحيطة لتجنب المخاطر التي تلحق بهم، باستيلاء القراصنة على بيانات حساباتهم المصرفية عبر الإنترنت.

ونبهت إلى أنه مع انتشار الإنترنت تزداد أساليب الاحتيال، وغالباً ما يستغل الجناة احتياجات الضحايا أو رغبتهم في الحصول على خدمات معينة، وبأسعار تنافسية، ويكون التواصل عبر تلك المواقع من دون مقر داخل الدولة أو أرقام هواتف موثوق بها.

من جهتها، نبهت هيئة أبوظبي الرقمية المسافرين من خطورة استخدام شبكات الاتصال بالإنترنت العامة، إذ يقوم المخترقون عادةً باستخدام هذه الشبكات لمعرفتهم بأهميتها خلال السفر، ويستغلونها لسرقة البيانات الشخصية.

ودعت المسافرين إلى استخدام شبكة الاتصال الخاصة بمزود الخدمة أو الاتصال عبر شبكات افتراضية خاصة (VPN)، لضمان الأمان، وحمايتهم من عمليات الاختراق خلال السفر، موضحة أنه لمنع أي عمليات اختراق لأجهزة الأفراد قبل السفر، بالتأكد من تحديث أنظمة برامج التشغيل والتطبيقات التي يستخدمونها، للحصول على آخر تحديثات الأمان.

ونبهت المسافرين إلى أهمية الاحتفاظ بنسخة احتياطية من بياناتهم، إذ يسهم هذا الإجراء في الحفاظ عليها في حالة حدوث أي حادث، قد يكلفهم فقدان بياناتهم أو أجهزتهم أثناء السفر.

وذكرت أنه مع استمرار تطور وسائل التواصل الاجتماعي بالمنصات والاتجاهات الجديدة، فإن من الأهمية لجميع الأفراد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالشكل الأمثل، والبقاء بأمان على هذه المنصات.


نصائح سيبرانية

نشرت هيئة أبوظبي الرقمية عدداً من النصائح السيبرانية عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، منها إرشادات التصفح الآمن للإنترنت.

ودعت المستخدمين إلى أهمية التحقق قبل الضغط على أي رابط أو إعلان من العنوان (URL)، الذي يرتبط به، والتأكد من أن النطاق المطلوب صحيح، موضحة أنه يمكن التحقق من ذلك بسهولة، من خلال تمرير المؤشر فوق الرابط، والنظر إلى نص معاينة العنوان، حيث يجب أن يبدأ العنوان بـHTTPS.

خبير يدعو إلى التعامل مع المواقع الموثوقة وعدم نشر معلومات السفر على «التواصل الاجتماعي».

طباعة