«مشروعي» تستهدف المواطنين لخوض المنافسة التجارية في الإمارة

355 رخصة جديدة لأنشطة اقتصادية في الفجيرة خلال 3 أشهر

المهندس محمد الأفخم: «بلدية الفجيرة تسعى لدعم المواطنين للاستثمار في المشروعات الاقتصادية».

كشف مدير بلدية الفجيرة، المهندس محمد الأفخم، عن دعم ومساندة أفكار المواطنين للاستثمار في المشروعات الاقتصادية من خلال مبادرة «مشروعي» التي تستهدف المواطنين قليلي الخبرة ليخوضوا غمار المنافسة الاقتصادية في الإمارة، خصوصاً مع الارتفاع الملحوظ في عدد الرخص التجارية، ما أسهم في مواجهة التحديات الاقتصادية وكل المستجدات التي تمر بها الإمارة.

وأفاد بأنه وفقاً لنتائج التقرير الصادر عن إدارة التراخيص التجارية في البلدية خلال الثلث الأول من يناير وحتى أبريل من العام الجاري، فقد تم إصدار 355 رخصة اقتصادية جديدة لمختلف الأنشطة الاقتصادية التجارية والمهنية والصناعية والحرفية، و652 تصريحاً اقتصادياً جديداً، وتم حجز 569 اسماً اقتصادياً جديداً.

ولفت الأفخم إلى أنه تم إلغاء 103 رخص اقتصادية، وبالمقابل تجديد 2755 رخصة، وتعديل في التراخيص التي بلغت 2173 رخصة، ما يعكس استمرارية الانتعاش الاقتصادي والنمو والثقة في قطاع الأعمال، مضيفاً أن إمارة الفجيرة تشهد نمواً للأعمال في مختلف القطاعات والأنشطة، ما يوفر الكثير من المزايا المتنوعة للمستثمرين المحليين، والدوليين أيضاً.

ونوه بأن البلدية تسعى بشكل مباشر لدعم المواطنين في الإمارة للاستثمار في المشروعات الاقتصادية من خلال مبادرة «مشروعي»، التي تسمح للمواطنين بمزاولة النشاط الاقتصادي من المنزل، إيماناً بالدور الوطني المهم الذي يضطلع به المواطنون في دعم الاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أن المبادرة تهدف إلى رفع المستوى المعيشي للأسر المنتجة، وتنظّم عملية ممارسة العمل الاقتصادي من خلال المنزل في الإمارة، وفتح مجالات وأدوار جديدة للمواطنين عن طريق حثهم على الإبداع وتنمية قدراتهم، ومساعدتهم على الاشتراك في المعارض والفعاليات المختلفة.

طباعة