اعتمد تشكيل «مجلس تجار حتا» ووجه «غرفة دبي» بالإشراف عليه

حمدان بن محمد: رؤية محمد بن راشد تركز على المواطن باعتباره المشارك في الخطط التنموية ونجاحها

صورة

اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تشكيل «مجلس تجار حتّا»، والذي يأتي في إطار دعم الخطة الشاملة لتطوير حتّا المنبثقة عن خطة دبي الحضرية 2040، والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأكد سموه أن توجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تشدد على توفير كل سبل الدعم لرواد الأعمال المواطنين، لاسيما الجيل الشاب من رواد الأعمال المواطنين، بحيث يكون المواطن ليس هو فقط محور الخطط التنموية التي تشهدها دبي فقط، بل المشارك في صياغتها ونجاحها، حيث قال سموه: «رؤية وتوجيهات محمد بن راشد تركز على المواطن ليس باعتباره محور الخطط التنموية فقط، بل المشارك في صياغتها ونجاحها».

وأشار سموه، إلى أن مجلس تجار حتا، والذي يندرج تحت مظلة «غرفة دبي»، سيكون بمثابة مساحة لدعم التجار المواطنين في منطقة حتا، من خلال تبادل الخبرات والتنسيق المشترك فيما بينها، من أجل استثمار الفرص الواعدة التي تستحدثها وتتطلبها مسيرة التنمية في إطار الخطة الشاملة لتطوير حتّا، والتي ستنجز بسواعد وعقول وخبرة أبنائها.

وأكد سموه ثقته بقدرة وإمكانات التجار المواطنين في مختلف مناطق دبي على الإسهام في الخطط التطويرية الشاملة التي ستشهدها إمارة دبي خلال المرحلة المقبلة، وقيادة عجلة التنمية الشاملة، حيث قال: «حريصون على توفير البيئة المثالية للشباب ورواد الأعمال... نستمع منهم ونشاركهم الأفكار التطويرية لدعم منظومة اقتصاد الإمارة للـ50 المقبلة».

فيما أكد سموه ثقته بإمكانات التجار المواطنين في استثمار وصناعة الفرص التي تضمن استمرار مسيرة التنمية في دبي، وتضرب المثل وتصنع القدوة للأجيال المقبلة في مختلف مجالات الأعمال والاستثمار، حيث قال سموه: «نثق بإمكانات التجار المواطنين في استثمار وصناعة الفرص النوعية.. وابتكار أفكار وأدوات ومشروعات تجارية جديدة تسهم في رفع تنافسية الإمارة عالمياً» مشيراً سموه إلى أن مجلس تجار حتا سيكون خطوة أولى لمبادرات مشابهة ستكون بمثابة مساحة تتلاقى عندها أفكار التجار المواطنين لصالح الارتقاء بجودة أعمالهم بما يصب في صالح نموها، وفي صالح جودة الحياة لإخوانهم المواطنين وجميع المقيمين بإمارة دبي وضيوفها الزائرين.

وقد اعتمد سموه تشكيل مجلس تجار حتا، برئاسة مانع أحمد الكعبي، وعضوية كل من أحمد محمد الهاشمي، خليفة علي البدواوي، بخيت محمد المقبالي، ماجد خلفان البدواوي، خليفة سعيد المطيوعي، محمد خليفة الكعبي، خالد عبدالله البدواوي، خالد على البدواوي. ليكون أول تشكل للمجلس ضمن توجيه سموه، فيما يستهدف مجلس تجار حتا، والذي يندرج تحت مظلة «غرفة دبي»، دعم الاستفادة من الفرص الاقتصادية القادمة لحتا وإشراك شبابها في إنشاء وإدارة المشروعات التنموية والسياحية وتسريع مسيرة النمو في منطقة حتا الحيوية.

ويدعم تشكيل مجلس «تجار حتا» إبراز تجار المنطقة ودعمهم، ونقل المعرفة من التجار ذوي الخبرة لنظرائهم الجدد، عبر العديد من الآليات المبتكرة منها استعراض قصص النجاح من أجل تحفيز رواد الأعمال الشباب وإرشادهم في مشروعاتهم الجديدة، وتحفيز رواد الأعمال عموماً في المنطقة على تبادل ومشاركة الموارد المتاحة، وتعريف سكان المنطقة بتفاصيل عن أبرز التجار الإماراتيين وغيرهم، كما أن المجلس سيكون بمثابة حلقة الوصل بين التجار والجهات الحكومية لتطوير منظومة ريادة الأعمال في دبي ودعم تنافسيتها عالمياً.


ولي عهد دبي:

• «حريصون على توفير البيئة المثالية للشباب ورواد الأعمال.. نستمع منهم ونشاركهم الأفكار التطويرية لدعم منظومة اقتصاد الإمارة».

• «نثق بإمكانات التجار المواطنين في استثمار وصناعة الفرص النوعية وابتكار أفكار وأدوات ومشروعات تجارية جديدة ترفع تنافسية الإمارة».


مجلس تجار حتا:

 

••  يندرج تحت مظلة «غرفة دبي» ويمثل حلقة وصل بين التجار في حتا والجهات الحكومية لتطوير منظومة ريادة الأعمال في دبي.

••  يهدف لدعم تجار منطقة حتا والتعريف بقصص نجاحهم.

••  يركز على تطوير بيئة لرواد الأعمال تساعدهم على تبادل ومشاركة الموارد وتعزيز تبادل الخبرات بينهم.

••  تعزيز الفكر الريادي للشباب.

طباعة